21 November 2009 - 13:01
رمز الخبر: 1169
پ
کاظم صدیقی:
رسا/منبر الجمعة-اتهم خطیب جمعة طهران المؤقت حجة الإسلام والمسلمین الشیخ کاظم صدیقی فی خطبة الصلاة الحکومة الیمنیة بقتل شعبها بإیعاز من أمریکا وبواسطة صواریخ سعودیة.
الأمریکیین أظهروا مرة أخرى وجههم البشع فی تعاملهم مع إیران.

وقال إن الکوارث المؤلمة التی تحدث فی الیمن بإیعاز من أمریکا وتنفذ بواسطة الصواریخ السعودیة هی تأکید لإبادة النسل ویتعین على المنظمات الدولیة ومنظمة المؤتمر الإسلامی اتخاذ موقف مناسب تجاهها، وانتقد الحکومة الیمنیة بسبب قتلها الشعب المسلم وسماحها للأجانب بالتدخل والمشارکة فی هذا القتل الجماعی.
وقال إن هذا الأمر یحظى بالدعم الأمریکی، "أمریکا التی کانت إلى جانب (إسرائیل) فی قتل مسلمی غزة وهی تقف الیوم إلى جانب الحکومة الیمنیة ومسرورة لقتل المسلمین الیمنیین".
ووصف الرئیس الیمنی بأنه، یعتبر صدام الیوم بالنسبة لأمریکا، وهاجم صدیقی التیار الوهابی وقال:" إن الوهابیة هی تیار منحرف وجد على ید البریطانیین من أجل إیجاد الفرقة والفتنة بین المسلمین".
و بخصوص موسم الحج قال سماحته: إن الدین الإسلامی الحنیف قائم على أساس إیجاد الوحدة وأن من مؤشرات الوحدة بین مسلمی العالم هو وجود عدو مشترک وإعلان البراءة من عالم الشرک والمشرکین فی مناسک الحج".
ومن جهة ثانیة أکد صدیقی أن إقدام أمریکا على الحجز القضائی على الأموال والممتلکات الإیرانیة مؤشر على العناد والعداء الأمریکی للشعب الإیرانی وناجم عن الطبیعة العدوانیة لأمریکا. وأشار إلى المواقف الأمریکیة الأخیرة تجاه إیران وقال إن الأمریکیین أظهروا مرة أخرى وجههم البشع فی تعاملهم مع إیران. مضیفا:" إن الأمر اتضح سریعا بأن السذج وسریعی التصدیق کانوا على خطأ، لأن أمریکا لم تفقد طبیعتها العدوانیة وأن إقدامها على الحجز القضائی للأموال والممتلکات الإیرانیة مؤشر على العناد والعداء تجاه الشعب الإیرانی الکریم والمستقل.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.