07 December 2009 - 15:19
رمز الخبر: 1285
پ
آیة الله نوری همدانی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال آیة الله نوری همدانی: یجب فتح مرکز خاص باسم الغدیر، من أجل إشاعة ثقافة الغدیر فی العالم.
الغدیر هو المثل الأعلى للنظام الإسلامی فی إیران وإحیائه یسهم فی حفظ هذا النظام<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المرجع الدینی آیة الله نوری همدانی قال مبارکاً عید الغدیر للعالم الإسلامی: یوم الغدیر یوم مبارک ومیمون، بل هو عید الله الأکبر، ویوم إتمام النعمة وإبلاغ الولایة.
وأشار سماحته خلال استقباله عدداً من مسؤولی قوى الأمن الداخلی فی البلاد، الى فلسفة الغدیر، قائلاً: کان موضوع إبلاغ ولایة أمیر المؤمنین (ع) وخلافته بعد النبی الکریم (ص) على قدر کبیر من الأهمیة، بحیث لو لم یبلغ النبی ما أنزل منه تعالى فی هذا الصدد الى المسلمین، لما بلغ رسالته ولما أتمها.
ولفت سماحته بأننا لم نعرّف ثقافة الغدیر الى أسماع العالم، مطالباً بفتح مرکز متخصص لإشاعة هذه الثقافة ونشرها فی أرجاء العالم، وأضاف: یجب أن یعلم الجمیع بأن الإسلام یرغب بقیادة الأمة شخص یکون قمة فی القوة والسیاسة والشجاعة والإیمان. وعلی (ع) کان یحمل کل تلک المواصفات، بل وأکثر منها.
وتابع سماحته القول: حیاة الإنسان ذات أبعاد مختلفة، وهی بحاجة الى إرشاد وقیادة، فالقائد بعد رسول الله (ص) هم أهل البیت (ع)، وفی زمن الغیبة یکون هذا المنصب من نصیب الفقیه العادل والعالم المدبر والمدیر.
وصرح سماحة الأستاذ فی حوزة قم العلمیة قائلاً: نحن الآن نعیش فی مجتمع یحکمه نظام إسلامی مقتدر؛ ومن هنا، یتوجب علینا جمیعاً الحفاظ علیه وصیانته.
وأردف سماحته: النظام الإسلامی والولائی الموجود فی إیران تم تأسیسه من قبل السائرین على نهج الغدیر.
وتابع: ما إن تشکل النظام الإسلامی فی إیران حتى عاد الغدیر الى الواجهة، وهذا رهن بمساعی الإمام الخمینی الراحل (قدس سره).
وقال سماحته أیضاً: تمکن الإمام الخمینی (قده) من تنشئة السائرین على نهج الغدیر، وهم أشخاص ثوریون وملتزمون ومدرکون لعظمة الثورة الإسلامیة.
وفی الختام، شدد سماحته على لزوم أن نکون غدیریین وقال: الغدیر هو المثل الأعلى للنظام الإسلامی فی إیران، وإحیاء الغدیر یسهم فی حفظ هذا النظام وصیانته من المخاطر.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.