16 December 2009 - 13:01
رمز الخبر: 1363
پ
حداد عادل في وليمة "تجمع العلماء" تکريما له والوفد المرافق:
احد اهم اسباب النصر وجود الوحدة بين الشعب اللبناني بين الشيعة والسنة

اقام "تجمع العلماء المسلمين" غداء تكريميا لرئيس "مؤسسة دائرة المعارف الاسلامية" رئيس مجلس الشورى الايراني السابق الدكتور غلام علي حداد عادل والوفد المرافق في مبنى التجمع في حارة حريك، حضره القائم باعمال السفارة الايرانية في لبنان مير مسعود حسينيان، رئيس مجلس الامناء في التجمع القاضي الشيخ احمد الزين واعضاء التجمع وحشد من العلماء.

 

الشيخ عبدالله

بعد ايات من القرآن الكريم القى رئيس الهيئة الادارية الشيخ حسان عبد الله كلمة قال فيها: "يسرنا ان نستقبلكم في احد الصروح الثقافية الهامة في لبنان بل والعالم الاسلامي في "تجمع العلماء المسلمين"، هذا التجمع الذي يكاد يكون التجمع الوحيد في العالم الاسلامي الذي يجتمع فيه علماء من اهل السنة والشيعة على ميثاق واحد ونهج واحد وفي سبيل هدف واحد، فمنذ سبع وعشرين سنة لم ننقطع عن الاجتماع جلسة واحدة، فالمجلس المركزي يجتمع مرة في الاسبوع وكذا مجلس الامناء والهيئة العامة تجتمع مرة في الشهر اما الهيئة الادارية فخلية عمل يومية ولم تستطع الفتن ان تفت من عضدنا بل زادتنا قوة ومنعة. ففي الوقت الذي كانت الفتنة تنهش في جسد الامة تفريقا وتشتيتا كنا نجتمع اكثر ونخطط اكثر لاعادتها الى جادة الصواب الى الوحدة الاسلامية".

اضاف: "ان الحرب التي تشن اليوم على الجمهورية الاسلامية هي حرب على جبهات متعددة واهمها الجبهة الثقافية واخطرها الفتنة بكل اشكالها كالفتنة العرقية والقومية، غير ان اخطرها الفتنة المذهبية لذا يجب على الجمهورية الاسلامية الاستفادة من كل اطر الوحدة الاسلامية واهمها "تجمع العلماء المسلمين"، وفي هذا السياق يأتي مشروع التجمع لتعميم فكرته الى كل الاقطار الاسلامية من خلال تجمع علماء مسلمين عالمي ونحن على استعداد لعمل كهذا ونتقدم من خلالكم الى سماحة السيد القائد الخامنئي مد ظله الوارف بمشروع انشاء هذا التجمع العلمائي اضافة الى افكار وحدودية اخرى كثيرة توصلنا اليها من خلال تجربتنا العلمية ما يساهم في تأمين درع حصين للجمهورية الاسلامية الايرانية وخط دفاع اول عنها".

وختم: "اننا مسؤولون عن تربية الاجيال الجديدة على ثقافة الوحدة وهذا ما يفرض علينا كتكليف شرعي ان لا نقصر في تأسيس اعمال تساهم في نشر هذه الثقافة كي لا تنحرف الاجيال الصاعدة من خلال الفضائيات ووسائل الاعلام التي تعمل على بث الفرقة ثم يحملنا الله والتاريخ مسؤولية كبيرة ويلقي علينا اللوم اننا لم نؤد دورنا كما يجب وكما فرض الله علينا".

 

حداد عادل

ثم القى حداد عادل كلمة قال فيها: "مسرور جدا في لقاء العلماء سنة وشيعة في هذا الحفل الكريم، وهذه المرة الثانية التقي معكم بها في هذا الصرح العظيم. وابلغ تحيات سماحة السيد القائد خامنئي لكم جميعا وتحيات شعب وحكومة الجمهورية الاسلامية وبحضوركم المميز واستمرار اجتماعكم طيلة 27 عاما في هذا المكان وانتم اثبتم وحدة المسلمين واثبتم ان وحدة العلماء السنة والشيعة هي ليس ضرب من الخيال وانما هو من الواقع فتجمعكم في هذا المكان درس للناس الذين يؤمنون ويقتدون بكم وعندم يرون ان العلماء السنة والشيعة متفقون مع بعضهم فهم يزدادون محبة بينهم وانتم علماء زمانكم وهذه فرصة في ان يجتمع العلماء السنة والشيعة في مكان مثل هذا المكان.

اضاف: "احد اهم اسباب النصر وجود الوحدة بين الشعب اللبناني بين الشيعة والسنة، وكان هناك خطة في العالم لايجاد الفتنة والخلاف بين صفوف السنة والشيعة. وترون ان عدوكم الذي خسر امام الديانة الاسلامية يحاول بطرق مختلفة ان يدخل في الصفوف الاسلامية، لذلك نرى اهمية "تجمع العلماء المسلمين" في لبنان ومدى تأثيره وانتم مستمرون في عملكم وبكل جدية بالوحدة بين صفوف العلماء سنة وشيعة".

واختتم الحفل بكلمة للدكتور مهدي مصطفوي رئيس رابطة الثقافة والارتباطات الاسلامية عن معنى الوحدة.

المصدر: جريدة الإنتقاد الإلکترونية

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.