25 February 2010 - 09:58
رمز الخبر: 1797
پ
عضو مجلس خبراء القیادة
رسا/أخبار الحوزة المحلیة ـ صرح سماحة آیة الله قرشی قائلاً: إنّ الرغبة فی الإسلام الیوم ـ على خلاف ما یدعیه المتأثرون بالغرب ـ أصبحت تتزاید فی جمیع أنحاء العالم، وهذا هو وعد الله الذی ذکرته الآیات القرآنیة.
عالمیة الدین الإسلامی المبین فی آخر الزمان وعد إلهی صادق
من خلال حوار مع وکالة رسا للأنباء صرح سماحة آیة الله سید علی اکبر قرشی، ممثل أذربیجان الغربی فی مجلس خبراء القیادة قائلاً: إنّ انتظار الإمام صاحب العصر (عج) یعتبر من أسمى العبادات فی الشریعة الإسلامیة المقدسة، وإنّ هذا الأمر یحتاج إلى تحلیل ودراسة عمیقة.
کما أبدى قائلاً: على ضوء ما جاء فی الروایات، انّ المسلمین فی آخر الزمان والمنتظرین الحقیقیین للإمام صاحب العصر (عج) سیتحملون أعباءً وآلاماً کثیرة من أجل الحفاظ على إیمانهم، کما أنّهم متلهفون لظهوره.
ومن خلال تأکیده على أنّ منتظری إمام العصر یبذلون الجهود المتواصلة من أجل إعداد الأرضیة اللازمة لظهوره، أضاف قائلاً: إنّ هذه الجهود لا تقتصر على إنجاز مجموعة من الإجراءات وحسب، بل تؤکد على بناء النفس وتزکیتها من أجل الاستعداد للانخراط فی جیش هذا الإمام العظیم.
واستطرد مفسر القرآن الکریم فی کلامه فقدم شرحاً عن أوضاع آخر الزمان عند ظهور الإمام صاحب العصر (عج)، وأشار إلى آیة من سورة التوبة، وأبدى قائلاً: إنّ عالمیة الدین الإسلامی فی آخر الزمان وعد إلهی صادق، حیث نشهد الیوم حقیقة هذا الأمر فی جمیع أنحاء العالم.
کما صرح سماحة آیة الله قرشی قائلاً: إنّ الرغبة فی الإسلام الیوم ـ على خلاف ما یدعیه المتأثرون بالغرب ـ أصبحت تتزاید فی جمیع أنحاء العالم، وهذا هو وعد الله الذی ذکرته الآیات القرآنیة.
ونوّه قائلاً: بالرغم من کون الدول الغربیة تبذل الجهود المضنیة من خلال وسائل إعلامها المسموعة والمرئیة لمنع انتشار الإسلام فی أوربا وأمریکا، إلا أنّ الفطرة السلیمة للبشر تمیل دائماً للتعالیم السامیة، وتنتظر المصلح الحقیقی للعالم.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.