02 May 2010 - 00:41
رمز الخبر: 2138
پ
آیة الله نوری همدانی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- اعتبر آیة الله نوری همدانی السیدة فاطمة (س) أول مدافع عن حریم الولایة، وأکد على أن هدفها الأول تجسد بالتبعیة لولایة الفقیه.
ضربت الزهراء (س) مثالاً رائعاً فی اتباع ولایة الفقیه<BR>

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المرجع الدینی سماحة آیة الله حسین نوری همدانی عزا المسلمین، لدى استقباله حشداً من أهالی همدان وباقی المحافظات الایرانیة، بمناسبة ذکرى استشهاد السیدة فاطمة الزهراء (س)، مؤکداً على أنها المدافع الأول عن حریم الولایة، مضیفاً: ضربت الزهراء (س) مثالاً رائعاً فی اتباع ولایة الفقیه، حتى کان هدفها الأول على الإطلاق.

وأَشار سماحته الى المنزلة الرفیعة للسیدة فاطمة الزهراء (س)، مشدداً على ضرورة تأسی المجتمع بهذه السیدة الجلیلة، مردفاً: إن رسالة السیدة الزهراء (س) تتمثل بلزوم مساندة الولی الفقیه، والسیر على هدیه.

وذکر سماحته روایة عن الإمام صاحب العصر والزمالن (عجل الله فرجه الشریف) حول لزوم رجوع عامة الناس الى الفقهاء والعلماء فی عصر الغیبة، متابعاً: وفقاً للتعالیم الاسلامیة الرشیدة، یجب أن یتصدى لأمر الدولة نبی أو إمام معصوم، وفی عصر الغیبة یجب أن یحکم المجتمع الولی الفقیه.

وأوضح سماحته بأن المنجزات التی حققتها الثورة الاسلامیة عظیمة للغایة، مبیناً أن یقظة الناس إزاء المستکبرین والمستبدین من جملة المکتسبات الهامة للثورة الاسلامیة، مصرحاً: کان الاستکبار والاستبداد قبل انتصار الثورة یعیث فساداً فی ایران؛ ولذا أصیب الناس آنذاک بالفقر الثقافی والمادی.

وأشار سماحته الى مؤامرات الأعداء تجاه الثورة الاسلامیة، لافتاً الى ضرورة التحلی بالیقظة والحذر، ومضى قائلاً: لقد استاء الأعداء من انتصار الثورة الاسلامیة فی ایران؛ ولذا عمدوا الى أعاقة حرکة النظام الاسلامی، وما فتئوا یخططون للقضاء علیه.

وأشاد سماحته بالفطنة التی یتمتع بها الشعب الایرانی، قائلاً: أثبت الشعب الایرانی وفاءه للثورة والنظام الاسلامی فی مختلف المنعطفات التی مرت بها الثورة، وکان حاضراً فی جمیع المواقف اللازمة.

وعد سماحته الشعب من أهم أرکان الثورة الاسلامیة وأبرز دعائمها، مضیفاً: لا تزال الحکومة بخیر ما بقی الشعب متواجداً فی الساحة؛ إذ لن یتمکن الأعداء من تحقیق مآربهم وأهدافهم عندما توجد إرادة شعبیة صلبة/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.