06 May 2010 - 15:20
رمز الخبر: 2168
پ
رسا/تقریر إخباری- دعا "حزب الله" الحکومات العربیة والإسلامیة إلى الحفاظ على الحقوق الفلسطینیة، لا سیما مقدسات المسلمین، کما دعا جماهیر الأمة إلى أوسع إدانة للممارسات الصهیونیة الإجرامیة.
«حزب الله» یدعو جماهیر الأمة إلى أوسع إدانة للممارسات الصهیونیة الإجرامیة.

أکد حزب الله فی بیان له أمس الأربعاء "أن العدو الصهیونی یواصل انتهاکه لمقدسات المسلمین وارتکابه للجرائم الرهیبة بحق مساجدهم وکتابهم المقدس فی ظل استعلاء متصاعد على الشعب الفلسطینی یتمثل بتعزیز سیاسة الاستیطان وتفعیل إجراءات الترانسفیر بحق المواطنین".
وأشار البیان إلى"أن جریمة حرق مسجد فی ریف نابلس التی ارتکبها المستوطنون الصهاینة هی النتاج الطبیعی للنهج العدوانی المتأصل عند الصهاینة، وهی بمثابة إعلان واضح أن ما یصل إلى ید هؤلاء المستوطنین من مقدسات المسلمین لن یکون حاله أفضل من حال المسجد المحروق، وما یؤکد هذه الحقیقة هو الممارسات المخزیة التی سجلت بحق القرآن الکریم وتمثلت بتمزیقه وإهانته فی أحد السجون من قبل السجانین الصهاینة".
وانتقد الحزب فی بیانه الصمت العربی إزاء هذه الممارسات، قائلا: "هذه الممارسات الإجرامیة تقع فی ظل صمت عربی مطبق یؤشر إلى انحدار قدرة الفعل عند الأنظمة العربیة، ویدل على غیاب الإحساس بمدى خطورة هذه الأفعال التی یمکن أن تفضی فیما بعد إلى تدمیر کل المعالم الإسلامیة وانتهاک کل المقدسات إذا لم تقف الأمة وقفة واحدة فی وجه الهمجیة الصهیونیة حمایة لتاریخها وإنقاذا لمستقبلها المهدد".
ودعا البیان "جماهیر الأمة إلى أوسع إدانة للممارسات الصهیونیة الإجرامیة"، مؤکدا "وجوب الوقوف صفا واحدا فی مواجهة الاستهتار بکل المشاعر الدینیة لمسلمی العالم، والسعی لدفع الحکومات العربیة والإسلامیة للتحرک بشکل فاعل فی کل المحافل وعلى کل المستویات من أجل الحفاظ على الحقوق الثابتة فی فلسطین کل فلسطین، ولا سیما فی القدس الشریف الذی یتعرض إلى أخطر حملة تهوید من قبل الصهاینة".
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.