26 June 2010 - 17:59
رمز الخبر: 2399
پ
آیة الله موسوی جزائری:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- لدى اشرافه على تنصیب امام جمعة ماهشهر الجدید؛ محافظة خوزستان؛ اعتبر آیة الله السید محمد علی موسوی جزائری أن عداء الوهابیة لأهل البیت (ع) لا یعود علیها إلا بالضرر والحسرة، وستدرک ذلک عاجلاً أم آجلاً.
المنطق الوهابی لن یستطیع الصمود بوجه التشیع.


أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء من مدینة الأهواز أن آیة الله السید محمد علی موسوی جزائری، ممثل الولی الفقیه فی محافظة خوزستان، قال فی مراسم تودیع امام جمعة ماهشهر وتنصیب إمام جدید: على الوهابیة أن تعی بأن من یعادی علیاً (ع) وآل النبی (ص) لا تکون عاقبته الى خیر، بل مصیره الذل والهوان.

وأوضح سماحة السید بأن الشق الذی حدث فی الکعبة بإذن الله تعالى، الذی دخلت منه السیدة فاطمة بنت أسد، أم الامام أمیر المؤمنین (ع)، الى داخل الکعبة المشرفة، کان موجوداً الى فترة قصیرة وقد تم تحدید معالمه بالفضة المذابة، مضیفاً: عمد الوهابیون فی الترمیم الأخیر لبیت الله الحرام الى طمس هذا المعلم التاریخی وإخفائه، وذلک فی إطار العداء لمذهب أهل البیت (ع).

وأكد سماحة السید جزائری، مندوب أهالی محافظة خوزستان فی مجلس الخبراء، أن عداء الوهابیة لأهل البیت (ع) لا یعود علیها إلا بالضرر والحسرة، وستدرک ذلک عاجلاً أم آجلاً.

وأشار سماحته الى ذکرى میلاد مولى الموحدین وسید العابدین، لافتاً الى بعض فضائل ومناقب هذا الامام الهمام، قائلاً: قصدت السیدة فاطمة بنت أسد بیت الله الحرام وابتهلت الى الباری عز وجل فی تسهیل وضع مولودها، فما لبث أن حدث شق عظیم فی جدار الکعبة بالقوة القهریة الالهیة، فدخلت الى داخل الکعبة لوضع ولیدها.

وتابع سماحة السید قائلاً: هذا فی الوقت الذی نعلم بأنه حینما حانت ولادة السید المسیح (ع) أمر الله تعالى مریم بالخروج من المسجد الأقصى؛ لأن المسجد مکان عبادة لا ولادة.

وتابع: الأمر فی ولادة الامام علی (ع) على العکس من ذلک تماماً، فما إن بدت علامات الولادة على أم أمیر المؤمنین (ع) حتى انفتح جدار الكعبة المشرفة ودخلت للولادة فیها.

واعتبر سماحته ان أصل هذا الموضوع لا یقبل الانکار، حتى أن کثیراً من کبار شعراء العرب نظموا قصائد فی وصف هذه الواقعة المثیرة.

وفی ختام كلمته أعرب سماحته عن شکره للخدمات الجلیلة التی قدمها إمام جمعة ماهشهر السابق، سماحة الشیخ فلسفی، تالیاً قرار تنصیب سماحة الشیخ غبیشاوی إماماً جدیداً للمدینة/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.