18 July 2010 - 17:25
رمز الخبر: 2498
پ
آیة الله حسینی بوشهری:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- اعتبر آیة الله بوشهری الجریمة النکراء فی زاهدان عملاً ارهابیاً أعمى ولوناً من الانتقام الأمریکی من الجمهوریة الاسلامیة فی ایران.
العمل الارهابی فی زاهدان دلیل على جبن العدو


فی تصریح أدلى به الى مراسل وکالة رسا للأنباء، ندد سماحة آیة الله السید هاشم حسینی بوشهری، عضو رابطة مدرسی الحوزة العلمیة فی قم، بالجریمة البشعة فی زاهدان، التی سقط فیها عدد من الشهداء، وقال: ینبغی أن نعرب عن أسفنا العمیق جراء هذه الحادثة الجبانة التی استهدفت الأبریاء العزل فی شرقی البلاد، وأوقعت ضحایا مدنیین.

ولفت سماحته الى أن هذا النمط من الجرائم یستخدمه أعداء النظام الاسلامی، مصرحاً: إن أعداء الثورة الاسلامیة فی ایران یتصورون أن هذه الأعمال اللا عقلانیة من شأنها أن توجه ضربة لاقتدار النظام الاسلامی ووحدة الشعب الایرانی.

وأدان سماحته الدعم الأمریکی لزمرة منافقی خلق الارهابیة، مضیفاً: نحن نعتبر من یعمل بأوامر العدو عمیلاً وخائناً لبلده، وعلیهم أن یعوا بأنهم صاروا آلة بید الاستکبار، یوجههم أینما یرید.

وأشار سماحته الى أسباب وقوع هذه الجریمة فی هذه البرهة بالذات، فقال: انتصار الثورة الاسلامیة فی ایران، والنجاحات التی حصدتها الجمهوریة الاسلامیة على الصعید الدولی، وکذلک الاخفاقات التی منیت بها الأجهزة الاستخباریة لأمریکا وحلفائها فی الأشهر الأخیرة، کلها عوامل لوقوع مثل هذه الجرائم.

وتابع قائلاً: بعد القاء القبض على المجرم ریغی، یحاول الأعداء النیل من الثورة، لکنهم لما لم یتمکنوا من المواجهة، عمدوا الى مثل هذه الأعمال الجبانة التی تستهدف الأبریاء.

ولفت سماحته الى أن الحضور الشعبی الواسع من الفریقین الشیعی والسنی فی تشییع جثامین الشهداء فی زاهدان یکشف عن عمق التلاحم والترابط بین سکان المنطقة، متابعاً: هذه المشارکة الواسعة تمثل رداً حازماً على الأعداء والمتربصین بالثورة والنظام.

وأردف: کذلک التندید الشیعی والسنی بهذه الجریمة البشعة رد آخر على الأعداء، فعلیهم أن یدرکوا بأن الشعب الایرانی متحد، ویزداد صلابة وصموداً، ولن تؤثر علیه مثل هذه الأعمال الارهابیة.

وأعرب سماحته عن مواساته لذوی الشهداء، متمنیاً الشفاء والسلامة للجرحى، مضیفاً: الیوم، لم یعد الجیش لوحده یتعقب هذه المجامیع والزمر الارهابیة العمیلة للأعداء، بل إن جمیع أفراد الشعب مکلفون بالحفاظ على الوحدة، والذود عن کل شبر من أرض الوطن، والقیام بدورهم فی صیانة کیان الثورة الاسلامیة من المخاطر/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.