11 November 2010 - 23:13
رمز الخبر: 2836
پ
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- التقت لجنة الحوار بین الأدیان الممثلة لبابا الفاتیکان بعدد من مراجع التقلید فی قم المقدسة.
لجنة الحوار بین الأدیان فی الفاتیکان تلتقی عدداً من مراجع التقلید فی قم


أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن لجنة الحوار بین الأدیان فی الفاتیکان، برئاسة الأسقف الکاردینال جان لوئی توران والوفد المرافق لها، بالاضافة الى سفیر الفاتیکان فی الجمهوریة الاسلامیة فی ایران، التقت صباح الیوم الخمیس فی زیارة تستغرق یوماً واحداً بعدد من مراجع التقلید والعلماء فی قم المقدسة.

هذا، وقد کانت المحطة الأولى لهذه اللجنة الممثلة لبابا الفاتیکان هی زیارة مکتب المرجع الدینی سماحة آیة الله ناصر مکارم الشیرازی، والتباحث معه حول القضایا الهامة فی العالم.

بدوره، أعرب سماحة آیة الله مکارم الشیرازی عن ارتیاحه لهذه الزیارة، مصرحاً:إننی أرى بأن تقدم الأدیان والمذاهب فی العالم رهن بتعزیز مثل هذه الزیارات المتبادلة.

وثمن سماحته موقف الفاتیکان فی تشکیل لجنة الأدیان، منوهاً بالدور الایجابی لهذه الزیارات، مضیفاً: إن الجلوس بعیداً عن الآخر والتفکیر من جانب واحد، من شأنه أن یولد التشاؤم؛ فی حین أن الجلوس مع بعض والتحاور یفضی الى التفاؤل.

وأضاف سماحته: ثمة قواسم مشترکة کثیرة بین الأدیان السماویة المختلفة، ونحن بمقدورنا دعوة الناس الى السلام والوئام والصلح على أساس تلک المشترکات.

الى ذلک، کانت المحطة الثانیة للزیارة عبارة عن اللقاء بالأمانة العامة لمجلس الخبراء، والتحاور مع آیة الله الشیخ محمد یزدی، الأمین العام للمجلس ورئیس رابطة مدرسی الحوزة العلمیة فی قم.

وفیما أعرب سماحة آیة الله یزدی عن تقدیره لهذه الزیارة، أضاف قائلاً: أنا أرى أن النبی إبراهیم الخلیل (ع) هو شیخ الأنبیاء، فنحن المسلمین نعبر عن الأدیان السماویة- لا تلک الأدیان التی هی من صنیعة البشر- بالأدیان الابراهیمیة.

وأشار سماحته فی معرض بیانه لرؤیة الحکومة الاسلامیة الى العالم الى أن السیاسة جزء لا یتجزأ من التعالیم الدینیة والاسلامیة، مردفاً: السیاسة من أهم الأمور فی الاسلام؛ لکن السیاسة التی لا تنهل من الأدیان والمذاهب الالهیة سیاسة منحرفة ومغلوطة.

ثم توجهت اللجنة المذکورة الى مکتب آیة الله الشیخ عبد الله جوادی آملی، أستاذ العلوم العقلیة فی حوزة قم العلمیة.

فی هذا اللقاء، أکد آیة الله جوادی آملی على أن الدین هو عنصر الهدایة الوحید للمجتمع البشری، متابعاً: الدین هو الوحید القادر على إرساء سفینة البشر على ساحل النجاة؛ لأن الانسان لا یمکنه العیش من دون أخلاق وحقوق، ولکل من الأخلاق والحقوق مراتب ودرجات متعددة.

وأشار سماحته الى المشاکل التی یعانی المجتمع البشری الیوم والوضع المتأزم لدول مثل العراق وأفغانستان وباکستان، مخاطباً الأسقف توران بالقول: نحن ننتظر من الشخصیات العلمیة والمسیحیة، وخاصة البابا، رفع أصواتهم عالیاً لتحریم هذا الظلم والاضطهاد، وتهدئة الأوضاع الملتهبة فی الشرق الأوسط، واعتبار القرآن کالتورة والإنجیل کتاباً مقدساً، والتندید بالعمل القبیح المستهدف لحرق القرآن الکریم.

ومن الجدیر بالذکر أن لجنة الحوار بین الأدیان فی الفاتیکان زارت ظهر الیوم الخمیس مکتب الاعلام الاسلامی فی قم، وعقدت اجتماعاً مع سماحة السید ربانی، مدیر المکتب، وسماحة الشیخ مبلغی، مدیر قسم البحوث والدراسات فی المکتب/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.