15 November 2010 - 23:00
رمز الخبر: 2850
پ
آیة الله ممدوحی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- أکد آیة الله ممدوحی على أن العلامة الطباطبائی تمیز بالابداع فی کل علم أدلى فیه بدلوه ، مشیراً الى أن تفسیر المیزان یعدّ من مفاخر التشیع.
آية الله ممدوحي


فی حوار أدلى به  لمراسل وکالة رسا للأنباء بمناسبة الذکرى السنویة لرحیل العلامة الطباطبائی، قال آیة الله حسن ممدوحی، عضو رابطة مدرسی الحوزة العلمیة فی قم: لقد ذاب العلامة الطباطبائی فی القرآن الکریم، حتى صار یعد مصداقاً ملموساً للآیات القرآنیة.

وأضاف سماحته قائلاً: یعتبر العلامة الطباطبائی من المبدعین فی عدد من المجالات العلمیة المختلفة، وکان له باع طویل فی کل علم أدلى فیه بدلوه ؛ و کان له ظهور بارز فی التنظیر على صعید الفلسفة والتفسیر.

وأشاد سماحته بکتاب العلامة حول المذهب الواقعی، مبیّنا: استطاع العلامة فی هذا الکتاب- من خلال الأسالیب العلمیة الحدیثة التی ابتکرها- تحدی الفلسفة المادیة وإیقاف عجلة تقدمها فی الأوساط العلمیة.

وأردف سماحة الشیخ ممدوحی، تلمیذ العلامة فی الأسفار العقلیة، قائلاً: إن رسالة "الانسان" التی ألفها العلامة کان یهدف من ورائها الى بیان الحالات المختلفة للانسان فی هذا العالم وفی المعاد، وقد انتهج فیها أسلوباً مبتکراً وأوجد أموراً لم یکن لها وجود.

وأشار سماحته الى المنحى التفسیری للعلامة الطباطبائی فی کتاب المیزان، وقال: الطریقة الجدیدة التی استفاد منها العلامة عن طریق تفسیر القرآن بالقرآن أوجبت تمیز هذا الکتاب عن سائر التفاسیر الأخرى، الى درجة أنه بات یعد من مفاخر التشیع.

ومضى فی القول: کلما طالعت سطراً من کتاب المیزان وجدت مطلباً جدیداً، وکأن العلامة استطاع بالامداد الالهی إیضاح الموضوع من دون کلام زائد.

وقال سماحة آیة الله ممدوحی، العضو فی مجلس خبراء القیادة، أیضاً: إن العلامة الطباطبائی من أسرة عریقة ویعود نسبه الى بنی هاشم؛ لکنه امتاز بالتواضع والزهد، حتى غدا ذلک یدور على ألسنة العام والخاص.

وأخیراً، شدد سماحته على ضرورة التعریف بهذا العالم الکبیر، مؤکداً: یجب نشر السیرة العلمیة والعملیة للعلامة الطباطبائی من ألسنة طلابه وتلامذته ومقربیه/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.