07 February 2011 - 22:49
رمز الخبر: 3093
پ
الشیخ حسن الصفار فی حوار مع رسا:
رسا/ حوارات- أکد العلامة حسن الصفار على أن انتصار الثورة الاسلامیة غیّر خریطة المنطقة وأثار الرعب فی قلوب الأعداء.
الثورة الاسلامیة فی ایران أعادت للأمة الاسلامیة هیبتها وأکسبتها الثقة بنفسها


فی تصریح أدلى به الى مراسل وکالة رسا للأنباء، أکد سماحة الشیخ حسن الصفار، خطیب الجمعة فی منطقة القطیف فی السعودیة، على أن الثورة الاسلامیة فی ایران شکلت منعطفاً خطیراً فی المنطقة، وقال: لا شک فی أن انتصار الثورة الاسلامیة فی ایران فتح فصلاً جدیداً للاسلام والأمة الاسلامیة والشعوب فی المنطقة، بل وأعاد الى الأمة هیبتها وأکسبها ثقتها بنفسها وحملها رسالة الاسلام الخالدة بعدما کادت تفقد الأمل فی حدوث التغییر المنشود.

وأضاف سماحته قائلاً: أصیب کثیر من الناس بالیأس والاحباط تجاه قدرة الاسلام على الإمساک بزمام أمور الأمة الاسلامیة وإمکان التخلص من مخالب الاستکبار العالمی؛ لکن الثور الاسلامیة الغراء جاءت لتبعث الأمل فی القلوب وتطلق حرکة جدیدة فی المجال الفکری.

ولفت سماحته الى أن انتصار الثورة وجّه ضربة قویة الى الکیان الصهیونی الغاشم، مردفاً: انتصار الثورة الاسلامیة فی ایران قلب موازن القوى؛ ذلک أن اسرائیل کانت تمثل القوة الاقلیمیة الکبرى فی المنطقة؛ غیر أن هیبة ذلک الکیان الغاصب تحطمت عندما رفضت الجمهوریة الاسلامیة فی ایران بقیادة الامام الراحل وصحبه المیامین الاعتراف بهذا الکیان.

وشدد سماحته على أن الثورة الاسلامیة تعدّ عاملاً من عوامل الرعب الصهیونی، مصرحاً: إن دعم ایران للمقاومة الاسلامیة فی فلسطین ولبنان، والمواقف الشفافة تجاه المقاومة والصمود السوری، ألقت الرعب فی قلوب الصهاینة، وبددت جمیع آمالهم وتطلعاتهم اللا مشروعة.

وأکد سماحته على أن خروج (اسرائیل) من لبنان جاء کحصیلة لجهود الثورة الاسلامیة، وقال: خروج القوات الصهیونیة المحتلة من الأراضی اللبنانیة وقطاع غزة، من أبرز نماذج المعادلة الجدیدة فی المنطقة التی رسمتها الثورة الاسلامیة فی ایران.

وتابع قائلاً: إن صمود الشعب الایرانی ومقاومة الثورة إزاء کل هذا الکمّ الهائل من المخططات لهو مکسب کبیر للشعب الایرانی والأمة الاسلامیة أجمع.

وأشار سماحته فی جانب آخر من حدیثه الى أن استخدام الطاقة النوویة للأغراض السلمیة حق مسلّم لایران، وقال: لا شک فی إصرار الجمهوریة الاسلامیة فی ایران على حق الشعب الایرانی فی امتلاک طاقة نوویة لأغراض سلمیة، ومقاومة کل الضغوط التی مورست تجاهها فی هذا السیاق، من أعظم الدروس التی تعلمها الثورة الى الشعوب المتحررة فی العالم/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.