05 May 2011 - 00:13
رمز الخبر: 3368
پ
ممثل الولی الفقیه فی جیلان:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- أکد الشیخ قربانی على أن إحراق القرآن وهدم المساجد وإهانة المحجبات فی الغرب یعکس مدى الخوف من انتشار الفکر الاسلامی.
الإساءة للإسلام نابعة من خوف الغرب من انتشار الفکر الاسلامی الأصیل


أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء من رشت، شمالی ایران، أن سماحة الشیخ زین العابدین قربانی، ممثل الولی الفقیه فی محافظة جیلان، قال لدى لقائه بالمسؤولین فی السلک التعلیمی فی المحافظة: الطالب یتربى على یدی المعلم، فیقتبس منه کل مقومات الشخصیة الفکریة والعلمیة.

ولفت سماحته الى أن فکر الشهید مطهری أنموذج رائع لجمیع العاملین فی السلک التعلیمی، مبیناً: ینبغی لجمیع المعلمین والأساتذة فی المجتمع الاسلامی الاحتذاء بالسیرة العلمیة والعلمیة لهذه الشخصیة الفذة.

وأشار سماحته الى بعض خصوصیات الشهید مطهری، العلم المثالی، قائلا:تمیز هذا الرجل العظیم بأداء صلاة اللیل والصلاة فی وقتها وتلاوة القرآن ورعایة الأدب والأخلاق الاسلامیة، والبحث عن الحقیقة أینما کانت، والانهماک فی البحث العلمی.

وشدد سماحته على أن النظام الاسلامی المقدس فی ایران أعاد الى المجتمع الإسلامی الأصیل هیبته وعزته، متابعاً: لقد تمکنت الثورة الاسلامیة فی ایران من إحیاء القیم والتعالیم والأحکام التی هجرت على مر الزمن.

وفی جانب آخر من حدیثه، حذر سماحته من الفرق والزمر المنحرفة فی المجتمع، قائلاً: تنشط فی مجتمعنا بعض الزمر المعروفة بالانحراف، وقد استطاعت جذب عدد من شبابنا الى طریق الفساد والزیغ، الأمر الذی یفرض علینا التنبه والتحلی بالیقظة على الصعید الدینی والثقافی.

وشدد سماحته على أن الغرب الیوم بدأ ینتهج سیاسة معادیة للاسلام، وقال: إن الخوف من انتشار الفکر الاسلامی الأصیل فی ربوع العالم واستحواذه على القلوب دفع بالغرب الى الاساءة الى المسلمین والاسلام عبر إحراق القرآن وهدم المساجد وتوجیه الاهانة الى النساء المحجبات، ما یعکس عمق الخوف والتوجس من الاسلام ویکشف عن ضیق الأعداء ولوجوئهم الى الأسالیب اللاأخلاقیة.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.