07 July 2011 - 18:46
رمز الخبر: 3640
پ
عضو اللجنة الاجتماعیة فی مجلس الشورى:
رسا/تقاریر ـ صرّح عضو اللجنة الاجتماعیة فی مجلس الشورى الإسلامی قائلاً: إنّ التوجّهات الثقافیة التی یتبناها النظام الإسلامی المقدّس هی التی تمیّزه عن سائر الأنظمة الأخرى.
الحصار الاقتصادی سببه لهویة الاسلامیة للنظام
أفاد تقریر وکالة رسا للأنباء أنّ السید مجید نصیرپور، ممثل مدینة سراب فی مجلس الشورى الإسلامی، صرّح قائلاً: إنّ التنمیة الثقافیة مقدمة على التنمیة الاقتصادیة فی نظام الجمهوریة الإسلامیة المقدّس، مضیفاً: إنّ التوجّهات الثقافیة، التی یتبناها النظام الإسلامی، وارتکازه على الإیدیولوجیة الإسلامیة هو ما یمیّز هذا النظام عن بقیة الأنظمة.
وفی إطار إشارته إلى أنّ مدراء ومسؤولی النظام یتحملون مسؤولیة جسیمة، قال: إنّ حسن الخلق إلى جانب القدرات الإداریة من المسائل التی یجب أن یتحلى بها المدراء والمسؤولون فی النظام الإسلامی، متابعاً: إنّ الحصار الاقتصادی وممارسة الضغوط الاقتصادیة والسیاسیة على الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، هو بسبب صمود النظام وتمسّکه بالأصول والقیم، الذی نجم عن تضحیات الشهداء ودمائهم.
واعتبر تدبیر قائد الثورة الفذ من خلال تسمیة هذا العام بعام الجهاد الاقتصادی سبباً لإفشال تدابیر الأعداء لاستخدام سلاح الحصار، وقال: إنّ هدف أعداء النظام الإسلامی من فرض الحصار الاقتصادی توسیع دائرة الفقر فی المجتمع؛ لکی یتمکنوا بواسطة ذلک إثارة الخلاف بین الشعب والحکومة، موضحاً: إنّ منهج ولی أمر المسلمین (حفظه الله) فی هذا المجال یهدف إلى إفشال مخططات الأعداء.
وطالب ممثل مدینة سراب بإعداد برنامج مدوّن وشامل من أجل تحقیق أهداف الجهاد الاقتصادی، واعتبر إقامة العلاقات مع البلدان الأخرى مشروطة بحفظ الأصول والمقررات، وقال: إنّ الجمهوریة الإسلامیة لا تقبل بإقامة علاقة مع البلدان الأخرى بأی ثمن؛ لأنّ هذه العلاقات یجب أن تکون مرتکزة على الأصول والمعاییر التی تحفظ مصالح الشعب الإیرانی.
وفی ختام حدیثه لفت عضو اللجنة الاجتماعیة فی مجلس الشورى الإسلامی قائلاً: إنّ النظام الإسلامی یمتلک القدرة الکامنة التی تمکّنه من الوصول إلى مستوى أفضل، لیصبح فی طلیعة بلدان المنطقة، وقد أثبتت النخب من الشباب الإیرانی هذا الأمر فی مختلف المجالات.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.