04 November 2017 - 11:24
رمز الخبر: 436944
پ
أعلنت القوى الوطنية في الجولان السوري المحتل عن اجتماع يعقد في قرية مجدل شمس لإعلان موقف وطني جامع تجاه تطورات الحضر.
أهالي الجولان ينتفضون ضد الدعم الإسرائيلي

وكان أحد عناصر جبهة النصرة نفّذ صباح الجمعة هجوماً انتحارياً في عربة مفخخة على أطراف بلدة الحضر في ريف القنيطرة، مما أسفر عن استشهاد 9 أشخاص وجرح 23 آخرين على الأقلّ، بحسب ما أفادت وكالة "سانا" الرسمية السورية.

من جهة ثانية، قام مسلّحون تابعون لجبهة النصرة بمحاولة السيطرة على نقاط في قرية الحضر، وذلك بدعم من الجيش الإسرائيلي.

قد تمَّ التحضير لهذا العمل العدائي منذ أسابيع مع كيان العدو “الاسرائيلي”، عبر نقل مسلحي “جبهة النصرة” من بوابة بير عجم – بريقة الى مرصد العدو “الاسرائيلي” في جبل الشيخ ومنه الى بلدة بيت جن.

الجيش السوري وحلفاؤه في محور المقاومة خاضوا اشتباكاتٍ عنيفة مع “جبهة النصرة” تخلّلها قصف مدفعي وصاروخي استهدف تحركات عناصر النخبة المهاجمة، أسفرت عن مقتل المسؤول العسكري للعملية المدعو “صايل حسن العطية”، الملقب “ابو زيد ازرع”، على محور “الدلافة”، وإصابة المسؤول الميداني المدعو “أبو هاجر” إصابة خطرة على محور “قرص النفل” وتدمير آلية رباعية الدفع وإيقاع من فيها من مسلحي “النصرة” بين قتيل وجريح على طريق “الحميدية”، بالاضافة الى مقتل أكثر من 20 مسلحاً من “جبهة النصرة”.

وفي إشارة الى الدعم الذي يقدمه العدو “الاسرائيلي” لـ “جبهة النصرة “، استهدف العدو “الاسرائيلي” نقطة عسكرية للجيش السوري قرب سرية الـ 120 بصاروخ أرض – أرض من داخل “الكيان الغاصب”، اقتصرت أضراره على الماديات.

هذا وقد روّجت تنسيقيات المسلحين عن تقدم المسلحين في أكثر من نقطة من محاور الهجوم، فيما تقول الحقيقة بأن القوات صدّت الهجوم العنيف وهي حتى ساعة اعداد الخبر تحافظ على مواقعها في حين تخوض معارك عنيفة مع المهاجمين في محيط تلة الهرة شمال شرق حضر بعد إعادة تموضعها ولم تخسر أي موقع كما تروّج له التنسيقيات.(۹۸۶۳/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.