10 April 2012 - 08:27
رمز الخبر: 4493
پ
مدیر الحوزة العلمیة فی أذربیجان الغربیة:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال الشیخ قهرمانی: إن أرادت المرأة المسلمة تجسید الاسلام الحقیقی والعمل بتعالیم الدین الحنیف، فعلیها التأسی والاحتذاء بسیدة النساء فی الحجاب والعفاف والزوجیة الصالحة.
منزلة السیدة فاطمة الزهراء (س) تعکس مقام المرأة فی الرؤیة الاسلامیة

فی تصریح أدلى به الى مراسل وکالة رسا للأنباء فی أرومیة، قال سماحة الشیخ محمد جواد قهرمانی، مدیر الحوزة العلمیة فی محافظة أذربیجان الغربیة: إن فاطمة الزهراء (س) هی الخیر الکثیر، وقد أکدت بعض الروایات على أن العالم إنما خُلق لأجل فاطمة.

وبیّن ماحته بأن الزهراء البتول (س) عصارة الخلق، مضیفاً: کانت تشبه الرسول الأکرم (ص) خلقاً وخُلقاً، وکانت ولا زالت أسوة حسنة للمرأة المسلمة لأنها مصداق الآیات الالهیة.

وشدد سماحته على أن الاحتذاء بهذه السیدة الجلیلة یضمن السعادة البشریة، متابعاً: إن أرادت المرأة المسلمة تجسید الاسلام الحقیقی والعمل بتعالیم الدین الحنیف، فعلیها التأسی والاحتذاء بسیدة النساء فی الحجاب والعفاف والزوجیة الصالحة.

وأشار سماحته الى دور أم أبیها فی تربیة أسرة صالحة، فقال: تنشئة أبناء صالحین وتجسید الأخلاق الحسنة مع الزوج وحسن التبعل من أبرز خصوصیتها التی جعلت منها نموذجاً رائداً خلّده التاریخ.

وأردف سماحته القول: إن منزلة هذه السیدة العظیمة فی الدین الاسلامی تعکس قیمة المرأة ومقامها فی الرؤیة الاسلامیة.

وقال سماحته مشیراً الى الخطبة الفدکیة لسیدة النساء: إن مراجعة الخطب والأحادیث الواردة عن فاطمة (س) یکشف مدى فصاحتها وبلاغتها وقدرتها على التنظیم والإلقاء.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.