29 April 2019 - 18:40
رمز الخبر: 451265
پ
​​​​​​​أكد قائد الثورة الإسلامية آيةالله السيدعلي خامنئي على ضرورة التصدي الجاد للتهريب، وكذلك العوامل التي تهدد أمن الأجواء الافتراضية (الانترنت).

وخلال استقباله قادة ومدراء الأمن الداخلي شدد سماحته على ضرورة مواصلة قوى الأمن الداخلي لحركتها نحو قوة أمن داخلية تليق بالجمهورية الإسلامية.

وأوضح قائد الثورة إلى أن "الصلابة" و"العطف" التي تتمتع بها قوى الأمن الداخلي هي العناصر المكملة للآخر، وضمن إشارة إلى عمل وجهد العاملين في هذه القوى خلال العطل وأيام عيد النوروز قال: إن قوى الأمن الداخلي قد أبليت بلاء حسناً من خلال الخدمة التي قدمتها للمنكوبين في الفيضانات الأخيرة وتأمينها للأمن في المناطق المنكوبة.

وأكد سماحته أن التطور الذي حققته قوى الأمن الداخلي خلال السنوات الأخيرة إنما كان تطوراً حقيقياً وذاقيمة، وأضاف: لكن ذلك لا يعني أن قوى الأمن الداخلي في المستوى الذي يليق بالنظام الإسلامي، ويتعين الارتقاء إلى ذلك المستوى من خلال العمل والجهد المستمر، ويجب التصدي لكل العوامل التي تسيء إلى فضائل وافتخارات قوى الأمن الداخلي لدى الرأي العام، وإصلاحها وإن كان شخصاً غير لائقاً من الكوادر في إحدى المخافر.

وأشار قائد الثورة أن توفير الأمن يعد ركيزة لحركة وازدهار الاقتصاد، مشدداً على أن: إحدى عقبات تحقق ازدهار الإنتاج هو "التهريب" وهو بات اليوم سيفا ذي حدين، حيث أنه وفضلاً عن دخول البضائع المهربة فإن بعض المواد التي يحتاجها الناس وتحتاجها الزراعة يتم تهريبها من البلد.

ولفت إلى أن: ما يكمن خلف بعض هذه الأمور ليست النفعية وحسب، بل هناك من يبيت ويخطط من أجل مقاصد السوء، يجب على قوى الأمن الانتباه إليها والتصدي لها.

كما وأكد قائد الثورة على توفير الأمن في الأجواء الافتراضية، مبيناً أن: الأجواء الافتراضية قد تفشت اليوم كثيراً في حياة الناس، وهي إلى جانب منافعها وإمكانياتها تتضمن كذلك أخطاراً كبيرة.

ولفت سماحته إلى أن انعدام الأمن في (شبكات الانترنت) يضر بحياة الناس، مؤكداً واجب قوى الأمن الداخلي في تأمين أمن الأجواء الافتراضية.

وأوضح آيةالله السيد علي خامنئي أن الحؤول دون بيع وشراء السلاح من الواجبات الأخرى لقوى الأمن الداخلي، وقال: في بعض البلدان كأميركا وبسبب مصالح مافيا صانعي السلاح فإن بيع والشراء السلاح مرخص، ما يؤدي بمتاعب للناس، لكن نحن لا نعاني في بلدنا من ذلك بسبب عدم وجود تلك المشكلة، وإنما بيع وشراء السلاح ممنوع، ويجب التصدي لذلك.

وضمن تأكيده على الحؤول دون بيع وشراء السلاح في الأجواء الافتراضية قال سماحته: إن قاتل رجل الدين في مدينة همدان يوم أمس، قد نشر 4 من أنواع السلاح في صفحته، والتصدي لهكذا أمور هي من واجبات قوى الأمن الداخلي.

المصدر: العالم

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.