22 October 2012 - 23:14
رمز الخبر: 5357
پ
حجة الإسلام والمسلمین رجبی:
رسا/أخبار الحوزة المحلیة ـ أشار عضو جامعة المدرسین إلى أنّ طرح مسألة تقدیم الانتخابات یغطی على القضایا الأساسیة للبلد، وقال: یجب على المسئولین تجنب الأجواء التی تبعث الیأس فی قلوب الناس؛ لأنّ رسالتهم الأساسیة تتمثل فی حفظ النظام ومبادئه.
تکاتف المسئولین وتجنّبهم القضایا الهامشیة یسهم فی الازدهار الاقتصادی
 أشار سماحة حجة الإسلام والمسلمین محمود رجبی إلى توجیهات ولی أمر المسلمین (حفظه الله) التی أدلى بها فی محافظة خراسان الشمالیة، والمرتکزة على عدم تأییده لطرح مسألة تقدیم الانتخابات، وقال: من الطبیعی یوجد فی وقت الانتخابات نوع من الحماس والإثارة؛ والمسئولون یتمکنون استثمار هذه المشاعر لتوعیة الناس من أجل الوصول إلى الحد الأعلى من المشارکة فی الانتخابات، واختیار الأصلح، إلا أن أی حرکة غیر متوازن على هذا الصعید تؤدی إلى استغلال الشعب من قبل الأعداء.

وثمّن سماحته توجیهات قائد الثورة المبتنیة على حفظ استقرار البلد قبل الانتخابات، وقال: یجب على المسئولین تجنب الأجواء التی تبعث الیأس فی قلوب الناس؛ لأنّ رسالتهم الأساسیة تتمثل فی حفظ النظام ومبادئه؛ فالمهم فی أیام الانتخابات القلائل، أن تصب أعمال الإنسان فی رضا الله تعالى وولیه صاحب العصر والزمان (عج).

وأکّد سماحته على أنّ تکاتف المسئولین، وتجنّب القضایا الهامشیة یؤدی إلى الازدهار فی المیدان الاقتصادی، وقال: یمکن التوصل إلى النتیجة التی نتوخاها من خلال الإدارة الصحیحة والاستثمار الأمثل فی المیدان الاقتصادی؛ ومضى سماحته فی القول: إنّ زیادة القوى والقدرات یؤدی إلى النمو والتطوّر؛ وإذا ما حدث هذا الأمر فسیتم إنجاز المعاجز والأعمال المدهشة؛ مثلما حدث ذلک فی المیادین الأخرى أیضاً.

وأشار سماحته إلى نجاحات النظام فی النشاطات العلمیة الأساسیة، وقال: یمکن للخبراء والمتخصصین الدفع بعجلة الاقتصاد وفقاً للنظریات العلمیة القائمة على القیم الإسلامیة، وهذا یتطلّب استثمار المواهب التی منحها الله تعالى.

وشدد سماحته على ضرورة التخصص فی المیدان الاقتصادی، وقال: یجب أن تُنجز الأعمال بدقة وفقاً للحقائق الموجودة، ونحن باستطاعتنا أن نضاعف من إنتاجنا أضعافاً مضاعفة على ضوء ما نمتلک من رأسمال وموارد طبیعیة؛ ومن خلال التعرّف على قدراتنا واستعداداتنا فی القطاع الزراعی والصناعی.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.