21 September 2009 - 21:27
رمز الخبر: 686
پ
رسا / أخبار الحوزة العالمیة - أم سماحة السید عمار الحكیم جموع المؤمنین فی صلاة عید الفطر المبارك التی اقیمت فی مكتب سماحته ببغداد بحضور عدد من المسؤولین الحكومیین واعضاء مجلس النواب وحشود كبیرة من المؤمنین.
عمار حكيم


وبارك سماحته للعالم الاسلامی والشعب العراقی الصابر والمراجع العظام حلول العید السعید مبتهلا الى الباری عز وجل ان یتقبل من المؤمنین صیامهم وقیامهم ودعائهم وان یحفظ العراق واهله من كل سوء ویبعد عنهم شرور الاعداء والمتربصین. وقال سماحته خلال خطبة صلاة العید العراقیین ان عزیز العراق رضوان الله تعالى علیه كان یؤم المؤمنین فی صلاة العید فی احلك الضروف ویحرص على اقامة الشعائرالدینیة معاهدا سماحته فی السیر على نهجه والاستمرار باقامة تلك الشعائر لافتا الى منهجه فی رعایة عوائل الشهداء والاهتمام بقضایا الشعب العراقی من خلال منهجه والوطنی شاكرا فی الوقت ذاته جمیع ابناء الشعب العراقی لما ابدوه من مشاعر عالیة لرموزه وشخصیاته الوطنیة .
واكد سماحته ان الانتخابات النیابیة المقبلة تشكل مفصلا وانعطافة مهمة فی العملیة السیاسیة داعیا العراقیین الى عدم التفریط بحقهم الانتخابی والاقبال على مراكز المفوضیة لتحدیث سجلات الناخبین حتى لاتفوتهم فرصة المشاركة فی الممارسة الدیمقراطیة .

ودعا سماحته مجلس النواب للاسراع الى التصویت على قانون الانتخابات ووضع الضوابط الصحیحة لاجراء انتخابات نزیهة كما دعا سماحته مفوضیة الانتخابات الى تجاوز الاشكالات التی صاحبت انتخابات مجالس المحافظات الماضیة .

واكد سماحة السید عمار الحكیم ان الائتلاف الوطنی العراقی یمثل امل ابناء الشعب للنهوض باعباء المرحلة المقبلة والدفاع عن حقوقهم لافتا الى ان العمل یجری فی اللجان المشكلة للاستفادة من التجارب السابقة وتشخیص اخطاء المرحلة الماضیة التی شهدتها العملیة السیاسیة فضلا عن توسیع الائتلاف لیضم قوى وطنیة خیرة اخرى .

سماحته اوضح ان الائتلاف الوطنی ماض فی التوسع والانفتاح لضم جمیع القوى الخیرة على الساحة السیاسیة لتشكیل جبهة وطنیة عراقیة عریضة تضم القوى العاملة على الساحة محذرا فی الوقت ذاته من الاجندات الخارجیة التی تحاول تفتیت وحدة العراقیین .

واوصى سماحة السید عمار الحكیم جمیع القوى السیاسیة بالتزام مبدأ التقوى السیاسیة فی العمل والسلوك والممارسة السیاسیة والابتعاد عن التشهیر والاتهامات الباطلة لانها تشكل نقیضا للاهداف الوطنیة التی تسعى للوصول الیها العملیة السیاسیة فی البلاد كما دعا ابناء الشعب الى التمحیص فی البرامج الانتخابیة قبل الادلاء باصواتهم .

وفی جانب الخدمات قال سماحته ان موضوع الخدمات یمثل الالم الذی یعیشه العراقیون وواحدا من الركائز المهمة مؤكدا ان البلا د بحاجة الى حكومة خدمة وطنیة ومؤسسات تحرص على توفیر افضل الخدمات للمواطنین .

ولفت سماحة السید عمار الحكیم الى ان جرائم الارهابیین والصدامیین الاخیرة اشرت الى ان الجهد الامنی مازال بحاجة الى تعزیز الاجراءات والعمل الاستخباری لمنع الارهابیین من تنفیذ اعتداءاتهم ضد ابناء شعبنا مطالبا المواطنین بالتعاون مع قوات الشرطة والجیش ومتابعة المسؤولین عن تنفیذ الجرائم والداعمین وفق القنوات الدولیة فضلا عن الاسراع بمحاكمة الارهابیین وتطبیق الاحكام الصادرة بحق المدانین منهم .

كما دعا سماحته الى اطلاق سراح السجناء الذین لم تثبت ادانتهم وتطبیق معاییر حقوق الانسان فی السجون فضلا عن الاهتمام بقطاع الشباب كونه الركیزة الاساسیة لمستقبل العراق والكوادر التدریسیة والتعلیمیة بالاضافة الى الاهتمام بجوانب العلاقات الدولیة وضرورة الانفتاح على العالم العربی والاسلامی والدولی .

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.