28 October 2009 - 23:33
رمز الخبر: 986
پ
آیة الله مکارم الشیرازی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال آیة الله مکارم الشیرازی: لن تتمکن الوهابیة من القضاء على الشیعة وإیران الإسلامیة من خلال الإساءة الى زائری بیت الله الحرام، فهذه الأعمال أعمال صبیانیة.
على السعودیة أن تثبت قدرتها على إدراة الحج بالحد من الإساءة الى حجاج بیت الله الحرام<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المرجع الدینی سماحة آیة الله ناصر مکارم الشیرازی قال فی مستهل درس الفقه لمرحلة البحث الخارج: تناهى إلى أسماعنا بأن الزمرة الوهابیة المتطرفة عازمة على زیادة إساءاتها الى حجاج بیت الله الحرام من الشیعة فی الموسم المقبل.
وصرح سماحته بأن الوافدین الى حج بیت الله هم ضیوف الرحمن، متابعاً: نطلب من الحکومة السعودیة أن تکشف عن قدرتها إزاء هذه الفرقة المتطرفة، وتمنع من توجیه الإساءة والإهانة الى الحجاج الشیعة.
وشدد سماحة المرجع على أن احترام زوار بیت الله الحرام أمر ضروری، مذکراً: الحجاج الإیرانیون خصوصاً والشیعة عموماً یردون الأراضی السعودیة بتأشیرات رسمیة، وفی الحقیقة فإن السعودیة لما تمنحهم تأشیرة الدخول الى أراضیها تدعوهم الى ضیافتها، فکیف تسمح لثلة من المتطرفین الإساءة الیهم وتوجیه الإهانة لهم ؟
وأضاف سماحته قائلاً: موسم الحج بمثابة فرصة للحکومة السعودیة لتثبت لیاقتها ومقدرتها على استقبال الضیوف من الناحیة العملیة ، فأن لم تحل دون هذه التصرفات التی تبدر من الزمرة الوهابیة تثبت عدم مقدرتها على إدارة هذا المکان المقدس وتوفیر الأمن لزواره.
وخاطب الأستاذ فی حوزة قم العلمیة الحکام السعودیین، قائلاً: کیف تحکمون دولة إسلامیة وترضون بإهانة عدد من زوار بیت الله الحرام، ولا تتصدون لذلک ؟ فهذا السلوک لا یرضی أحداً من المسلمین فی العالم.
ولفت سماحته قائلاً: هذا السلوک الشائن من الوهابیین یؤکد على أنهم یفتقرون الى المنطق الصحیح والإستدلال الصائب؛ فلئن استجابوا للإستدلال والمنطق الصحیح ورکنوا للحوار البناء لما ارتکبوا مثل هذه الحرکات الخاطئة.
وأوضح سماحته بأن الشیعة أعم وأوسع من إیران الإسلامیة، وقال: یشکل الشیعة حجماً کبیراً من سکان بعض الدول الإسلامیة کالعراق وباکستان وأفغانستان ولبنان وغیرها؛ فالوهابیة لن تتمکن من القضاء على الشیعة بهذه الحرکات والتصرفات اللا أخلاقیة.
وأضاف: الجمهوریة الإسلامیة فی إیران بدأت تحتل مکانة مرموقة فی العالم والمنطقة، ولن تضر هذه الأعمال الصبیانیة بمکانة إیران الرفیعة، بل إنها فی تصاعد وتنامٍ مستمر.
وفی الختام، قال سماحة المرجع: لم تدرک الوهابیة بأنها غیر قادرة على کبح جماح التنامی الشیعی، حیث صار للشیعة الیوم صوت مسموع فی العالم، وباتت لهم کلمتهم، فمن الصبیانیة أن یحاول البعض القضاء على التشیع بمثل هذه التصرفات والحرکات المشینة.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.