05 August 2015 - 17:19
رمز الخبر: 10553
پ
فضل الله استقبل سفیر اوسترالیا:
رسا- استقبل العلامة السید علی فضل الله الیوم سفیر أسترالیا غلین مایلز، وعرض معه الأوضاع فی المنطقة وتأثیراتها فی مجریات الأحداث اللبنانیة، وتطرقا إلى أوضاع الجالیة اللبنانیة فی أوسترالیا، وسبل العمل لتعزیز العلاقة بین أسترالیا ولبنان.
السيدعلي فضل الله و السفير الاسترالي

 

أکد مایلز احترام بلاده "للجالیة اللبنانیة ودورها المهم فی أسترالیا، والمراکز التابعة لجمعیة المبرات الخیریة ودورها فی احترام القوانین الأسترالیة وسلامة أسترالیا".

 

من جهته، قال فضل الله: "إننا نوصی الجالیات العربیة والإسلامیة واللبنانیة فی العالم، وخصوصا فی أسترالیا، بالالتزام بالنظام العام، وبقوانین البلاد التی یعیشون فیها، وبالأخلاق الإسلامیة التی هی أساس فی الأخلاق الإنسانیة فی کل علاقاتهم ومعاملاتهم".

 

وشدد على "أهمیة تعزیز العلاقة بین الجالیة اللبنانیة فی أسترالیا والشعب الأسترالی، وخصوصا فی هذه المرحلة التی یتصاعد فیها التطرف، وتتزاید محاولات تشویه الصورة الحقیقیة للاسلام، فی ظل الأحداث التی تمر بها المنطقة وانعکاساتها على الإسلام فی العالم".

 

وأمل أن "تفسح التطورات السیاسیة التی برزت مؤخرا فی المجال لتسویات وحلول تعید أجواء الوفاق والتفاهم بین الدول والمکونات المتعددة، بما یخفف من حدة التوتر، ومن الاصطفافات المذهبیة والسیاسیة القاتلة".

 

واعتبر أن "ما نشهده فی هذه المرحلة من تصعید عسکری وأمنی فی أکثر من جبهة، هو محاولة من کل طرف من أطراف الصراع لتعزیز موقعه وأوراق القوة لدیه، وتهیئة أوضاعه، تمهیدا لمفاوضات، یبدو أن ثمة اتجاها دولیا عاما لتحریکها، ولا سیما بعد الاتفاق النووی".

 

ورأى أن "مشکلة اللبنانیین تکمن فی کثیر من الأحیان فی أنهم یعملون على مراعاة الخارج أکثر من مراعاتهم لأوضاعهم الداخلیة"، مؤکدا أن "علینا أن نجرب حل مشاکلنا فی بیروت، ولو لمرة واحدة"، مشیرا إلى أن "الحل فی الملف اللبنانی أسهل من الملفات الأخرى، إذا قرر اللبنانیون ذلک".

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.