19 August 2015 - 16:17
رمز الخبر: 10680
پ
آیة الله محسن أراکی :
رسا- اکد الامین العام لمجمع التقریب بین المذاهب الاسلامیة الشیخ محسن الاراکی ان الظروف الراهنة التی نمر بها تعتبر نوعا من حرب عالمیة یستخدم فیه الاعلام کأهم سلاح .
الشيخ محسن الاراکي الامين العام لمجمع التقريب بين المذاهب الاسلامية

 

دعا ایة الله الاراکی خلال حدیثه مع الاعلامیین على هامش مؤتمر الاذاعات والتلفزیونات الاسلامیة المنعقد فی طهران الاعلامیین الاسلامیین تعبئة قواتهم وتوحیدها لمواجهة اعلام العدو المضلل .

 

وشدد سماحته ان ظروفنا الحالیة تعتبر نوع من حرب عالمیة ضد القیم الانسانیة والدینیة یستخدم فیه الاعلام کاهم واخطر سلاح .

 

واعتبر آیة الله اراکی تأسیس إتحاد الإذاعات والتلفزیونات أحد أهم الضروریات وأضاف أن هذا الإتحاد وبحمدلله قد أسس بجهد المسؤولین المحترمین وانجز الکثیر من الخطوات الاساسیة والبنیویة .

 

واشار الى ان الاجتماع الثامن للجمعیة العامة لاتحاد الاذاعات والتلفزیونات الاسلامیة قد تم عقده بشکل مع تحدید الاهداف والبرامج الضروریة معربا عن امله بان یحقق هذا المؤتمر اهدافه المنشودة .

 

و طالب الشیخ الارکی من وسائل الاعلام الاسلامیة ان تحشد طاقاتها لمواجهة الحرب الناعمة التی یشنها العدو فی تحریفه للحقائق واستخدامه اسلوب التشویه والتعتیم ، وبیان الحقائق کما هی للرأی العام الاسلامی والعالمی .

 

وأشار سماحته الى ان اعلام العدو المضلل یسیر وفق اهداف الدول المستکبرة المشؤومة ، مؤکدا ان هذا الاعلام هو احد ابرز عوامل تأجیج الحروب الدمویة فی المنطقة قائلا إن الإعلام النزیه قام بمواجهة مؤامرات الشیطان محاولا تبیین الحقائق للناس و مهیئا الأرضیة المناسبة للمطالبین بالحریة والعدالة.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.