25 August 2015 - 16:30
رمز الخبر: 10724
پ
الشیخ خالد الملا:
رسا- اکد الشیخ خالد الملا على ان "هناک جهات مخابراتیة معادیة معروفة تحاول أن تتهم جمیع المسؤولین بالفساد وتوقع الشارع العراقی فی الوهم وتظلل الرأی العام بأنه لیس هناک من شخص وطنی وشریف فی هذا البلد" .
رئيس جماعة علماء العراق الشيخ خالد الملا

 

طالب رئیس جماعة علماء العراق ، الشیخ خالد الملا الشعب العراقی بعدم السکوت عن الذین تسببوا فی قتلهم وذبحهم وأن یتدخل الشعب فی مشاریع المصالحة وأن لاتترک الحکومة لوحدها تنفق الملیارات على مشاریع المصالحة والتی أکثرها لم تنفع ، مبیناً انه هناک قسم من الناس لا تنفع معهم أیَّ مصالحة وأن تمکنوا منکم قتلوکم وذبحوکم وسحلوکم وانتهکوا حریاتکم ومنعوکم من کل حق .

 

وقال الملا فی حدیث له على صفحتة الشخصیة على الفیس بوک "ان هناک جهات مخابراتیة معادیة معروفة تحاول أن تتهم جمیع المسؤولین بالفساد وتوقع الشارع العراقی فی الوهم وتظلل الرأی العام بأنه لیس هناک من شخص وطنی وشریف فی هذا البلد .

 

واضاف الملا ان کل شیء فی الحیاة فیه سلب وفیه إیجاب وعلینا ان نذکر محاسن النظام السیاسی الجدید وذکر سلبیاته، فالناس إلى الآن تتحدث بإیجابیات الأنظمة السابقة فی العالم مع أنها کانت نازیة وشوفینیة ودکتاتوریة لأن هناک سلباً وإیجاباً وهذا الذی بین أیدیکم من أجهزة نقال وانفتاح وقدرة على الشراء وجزء من الحریة یتمتع بها العراقیون وملایین الموظفین بالدولة الجدیدة ولکم أن تتکلموا بما تریدون دون منع أو تقیید کل هذا من ثمرات هذا النظام العراقی الجدید والذی لم یکن له أن یأتی إلا بقوافل الشهداء التی زُفت من أبنائکم وعلى مدى عشرات السنین .

 

وثمن الملا کل خطوات المتظاهرین مطالبا الالتزام بالأطر العامة وعدم السماح لاحد ان یدفع إلى الفوضى والهاویة وهو یجلس بأمان خارج البلاد وأنتم فی داخله تواجهون جمیع الفتن ،محذراً فی الوقت نفسه من الفوضى العارمة والنهب والسلب والتعدی على الأملاک العامة والخاصة ، مشیرا الى ان هذه الافعال ینتظرها العدو والخصم فافشلوا مخططاتهم .

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.