01 February 2016 - 17:33
رمز الخبر: 12247
پ
رسا - دان المفتی الجعفری الممتاز الشیخ أحمد قبلان "الهجوم الإرهابی على مسجد فی منطقة الإحساء فی السعودیة والتفجیرین الدمویین اللذین وقعا فی منطقة السیدة زینب وأدّیا إلى سقوط العدید من الأبریاء بین جریح وشهید".
احمد قبلان
 
دان المفتی الجعفری الممتاز الشیخ أحمد قبلان "الهجوم الإرهابی على مسجد فی منطقة الإحساء فی السعودیة والتفجیرین الدمویین اللذین وقعا فی منطقة السیدة زینب وأدّیا إلى سقوط العدید من الأبریاء بین جریح وشهید".
واعتبرالشیخ قبلان فی بیان أن "مثل هذه الأعمال الحاقدة والإجرامیة التی دأبت علیها عصابات التکفیر، متجاوزة بذلک کل الحدود الإنسانیة والأخلاقیة لم یعد مقبولاً مواجهتها ببیانات الشجب والاستنکار، بل صار لزاماً على علماء المسلمین ومرجعیاتهم اتخاذ المواقف الجریئة وإصدار الفتاوى الصارمة التی تکشف براءة الإسلام من هذه الفرقة وأعمالها الضالة والحاقدة، کما بات على کل العالم المتحضّر والمتمدن، الإسلامی وغیر الإسلامی، أن یتلاقى ویتوحّد ویعمل بالتکافل والتضامن على اجتثاث هذه الآفة التی أصبحت حالة فتکیة متوحشة تهدّد البشریة بأسرها".
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.