02 February 2016 - 16:11
رمز الخبر: 12260
پ
جبهة العمل الإسلامی:
رسا - أکدت جبهة العمل الإسلامی فی لبنان أنّ "المواجهة مع العدو الاسرائیلی الغاصب المستبیح للحرمات والمقدسات هی مواجهة مفتوحة على الصعد کافة بحسب مقتضى الظروف الراهنة وسیر الأحداث الجاریة فی المنطقة".
جبهة العمل الإسلامي في لبنان
 
أکدت جبهة العمل الإسلامی فی لبنان خلال اجتماعها الدوری برئاسة منسقها العام الشیخ زهیر الجعید أنّ "المواجهة مع العدو الاسرائیلی الغاصب المستبیح للحرمات والمقدسات هی مواجهة مفتوحة على الصعد کافة بحسب مقتضى الظروف الراهنة وسیر الأحداث الجاریة فی المنطقة".
ورأت الجبهة فی بیان أنّ "إقدام العدو الاسرائیلی الغادر على جرف قریة زبدین المحتلة وقطع مئات الأشجار بمحاذاة بلدة شبعا هو استمرار للعدوان الذی لم ینقطع ولم یتوقف فی یوم من الأیام، بل أنّ الخروقات والاعتداءات براً وبحراً وجواً هی بالآلاف منذ الانتصار الإلهی الکبیر الذی حقّقته المقاومة البطلة عام 2006م".
وطالبت الجبهة "الشعوب العربیة والاسلامیة بدعم الانتفاضة الثالثة المتجدّدة والتضامن معها والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطینی المظلوم وعدم ترکه فی المعرکة وحیداً".
واشار الى أنّ "ما یقوم به العدو اللئیم الحاقد من سیاسة الاستیطان والقضم ومصادرة الأراضی والممتلکات ومحاولات المستوطنین المتکررة لاقتحام المسجد الأقصى المبارک هو تکریس لسیاسة التهوید التی تتّبعها سلطات الاحتلال لذا فإنه من الواجب علینا جمیعاً مجابهة ومواجهة سیاسة الأمر الواقع وعدم الرضوخ والاستسلام حتى ینکفئ العدوان ویندحر وتعود فلسطین حرة أبیة إلى أهلها وأمتها العربیة والاسلامیة".
ودعت الجبهة "الحکومة اللبنانیة مجتمعة إنصاف متطوعی الدفاع المدنی وتثبیتهم وإعطائهم حقوقهم المشروعة لأنهم الجندی المجهول والمعلوم الذی یدافع ویدفع الخطر عن إنسانیة الانسان فی هذا البلد".
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.