05 February 2016 - 16:47
رمز الخبر: 12271
پ
الشیخ ماهر حمود:
رسا - رأى الشیخ ماهر حمود ان "الوفد السوری الرسمی فی مؤتمر جنیف متماسک وواضح الرؤیة، فیما وفد ما یسمى المعارضة متناحر، متناقض ویعمد الى الاکاذیب لتبریر موقفه".
رئيس اتحاد علماء المقاومة الشيخ ماهر حمود
 
عبر لاشیخ ماهر حمود خلال خطبة الجمعة، عن تعجبه ان "یأتی وفد زاعما الکلام باسم الشعب السوری ویطالب بالحریة والدیمقراطیة وهو قادم من الریاض، حیث الدیمقراطیة تتجلى فی احلى صورها، ویطالب بمطالب انسانیة، باعتبار ان الریاض ضربت الرقم القیاسی فی اثبات المعاییر الانسانیة فی الیمن وقبلها فی العراق والشام".
واشار الى انه "فی لائحة الاتهامات الموجهة للنظام اتهامان رئیسیان الظلم والمذهبیة، اما فی لائحة الاتهامات الموجهة للمعارضة فاتهامان رئیسیان العمالة والتکفیر ولائحة طویلة لا تنتهی".
ولفت الى انه "لا یوجد فی لائحة الایجابیات المنسوبة للمعارضة شیء یذکر، فیما لائحة الایجابیات المؤکدة لصالح النظام دعم غیر مسبوق لفصائل المقاومة الفلسطینیة الجادة، اضافة الى المقاومة الاسلامیة فی لبنان، ومعارضة السیاسة الامیرکیة فی المنطقة ومشروع السلام المجرم".
ودعا الشیخ حمود الى "المراجعة السریعة على ضوء البطولات المتجددة فی فلسطین، وعلى ضوء التآمر على القضیة الفلسطینیة ومنها الغاء "الاونروا" وایضا التآمر على الشعب السوری ومنها الضغط على لبنان لتوطین النازحین السوریین مقابل السماح له باستخراج النفط".
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.