08 February 2016 - 17:32
رمز الخبر: 12294
پ
السید فضل الله:
رسا - راى السید فضل الله أنّ "هذه المرحلة تحتاج إلى عمل جادٍّ ونوعیّ، من أجل إعادة إنتاج صورة الإسلام الحقیقیَّة الّتی تشوَّهت بعد أن قتل الرّجال، وسبیت النّساء والأطفال، ودمّرت البلدان تحت عنوان الإسلام، متسائلاً: "ماذا یبقى للسنّة وللشیعة إذا تشوَّهت صورة الإسلام؟".
السيد فضل الله
 
شدَّد العلامة السیّد علی فضل الله على "ضرورة أن یعمل أتباع الأدیان على تقدیم نماذج التّعایش والتّواصل الحضاریّ فیما بینهم"، مؤکّداً أنّ "العنف لا یعالج المشاکل بل یراکمها، وأنَّ الغبن هو مشروع حرب أهلیّة أینما وجد"، مشیراً إلى أنَّ "هذه المرحلة تحتاج إلى عمل نوعیّ لإعادة إنتاج صورة الإسلام الحقیقیّة الّتی شوّهها دعاة العنف والقتل".
ولفت فضل الله خلال حفل تأبینیّ فی حسینیَّة الإمام زین العابدین فی المعیصرة ـ کسروان الى "ضرورة تعبید الطرق وإزالة العقبات من أجل التوافق على انتخاب رئیس الجمهوریة"، موضحا أنّ "شعور أیّ جانب، أو مذهب، أو دین ما، أو قومیّة، بالغبن، هو مشروع حرب أهلیَّة، کما أنه یفتح الأبواب للتدخّلات الخارجیَّة من هنا وهناک"، مشیراً إلى أنّ "الحلول المبنیّة على العنف والقوّة، قد لا تعالج المشکلة، بل تزیدها تعقیداً، وتأتی بنتائج عکسیّة".
ورأى أنّ "هذه المرحلة تحتاج إلى عمل جادٍّ ونوعیّ، من أجل إعادة إنتاج صورة الإسلام الحقیقیَّة الّتی تشوَّهت بعد أن قتل الرّجال، وسبیت النّساء والأطفال، ودمّرت البلدان تحت عنوان الإسلام، متسائلاً: "ماذا یبقى للسنّة وللشیعة إذا تشوَّهت صورة الإسلام؟".
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.