15 February 2016 - 17:21
رمز الخبر: 12333
پ
رسا - أَکد الشیخ علی النجفی على ضرورة الإِفادة الکاملة من کل مناسباتنا الدینیة والاجتماعیة والثقافیة، وجعلها شعاراً لتعزیز وحدة البلاد، وتنمیة وتطویر طاقاته الکبیرة.
الشيخ علي النجفي
 
أَشار الشیخ علی النجفی إلى أَن تأریخنا الإِسلامی العظیم بالإضافة إِلى تأریخ العراق العزیز، یزخر بکل ما هو عظیم، نستطیع من خلاله أَن نبنی أَنفسنا، وأَن نتطلع لجعل کل شعوب الدنیا تشیر لنا کمثال رائع، وفیه أَسلوب حیاة یضمن لنا السعادة والنجاة مثلما یرید الإِسلام، لا ما یریده أَعداؤنا الذین یرومون منا أَن ننسحب تدریجیاً إِلى صیحات أَخلاقهم البعیدة کل البعد عن قیم وأَهداف إِسلامنا العتید.
 
وحذر الشیخ النجفی من الانجرار وراء صیحات المیوعة والتفسخ، فهو غایة أَعداء الدین والعراق، وبالتالی سوف نخسر شبابنا وتأریخنا، مضیفاً أَن العراق بما یمتلک من طاقات جبارة وهویة وانتماء وشعور بالمسؤولیة وتأریخ حافل بالانجازات العظیمة، یجعل کل ذلک منا أَمام تحدیات فی أَن نکون فی طلیعة الأَمم الناهضة، فأَن نستورد تأریخ ومناسبات لا تمت لهذا البلد بأی صلة، سیکون ذلک من موجبات ضیاع کل تلک الممیزات التی تحلینا فیها ببلد فیه ستة مراقد طاهرة لأَئمة أَهل البیت (علیهم صلوات الله وسلامه).
 
وخاطب الشباب من أَهالی مدینة الحلة قائلاً لهم: أَنکم فی مدینة الإِمام الحسن (علیه السلام) وأرضکم تزخر بقباب أَکثر من ثلث مراقد أَئمة المسلمین، من أَئمة أَهل بیت النبی الأَکرم (صلوات الله علیهم)، لتکون مسؤولیتکم أَشدّ فی الحفاظ على هذا العمق الایمانی، لافتا النظر إِلى إِمکانیة الإِفادة من مناسباتنا الدینیة والاجتماعیة والثقافیة، حیث نجد کما هائلاً لنجسدها ونحتفی فیها.
 
جاءت هذه الکلمة خلال مشارکة سماحته فی مهرجان العفاف الزینبی والذی أَقیم فی محافظة بابل، بمناسبة مولد السیدة الطاهرة زینب بنت أمیر المؤمنین (علیه السلام).
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.