16 February 2016 - 18:16
رمز الخبر: 12340
پ
رسا - تشرف وفد مسیحی قادم من العاصمة الأمریکیة واشنطن برفقة مسؤولی دار العلم التابعة للمرجع الإمام الخوئی (قدس سره الشریف)، بزیارة العتبة العلویة المقدسة حیث کان فی استقباله الأمین العام للعتبة العلویة المقدسة سماحة السید نزار هاشم حبل المتین وحضور عدد من أعضاء مجلس إدارة العتبة المقدسة.
وفد مسيحي يزور مرقد الامام علي عليه السلام
 
تشرف وفد مسیحی قادم من العاصمة الأمریکیة واشنطن برفقة مسؤولی دار العلم التابعة للمرجع الإمام الخوئی (قدس سره الشریف)، بزیارة العتبة العلویة المقدسة حیث کان فی استقباله الأمین العام للعتبة العلویة المقدسة سماحة السید نزار هاشم حبل المتین وحضور عدد من أعضاء مجلس إدارة العتبة المقدسة.
 
وضم الوفد کاردینال( الکنیسة الکاثولیکیة ) ثیودور ماک کاریک، ومطران ( الکنیسة الإنجلیکانیة )، والدبلوماسی السابق جون برایسون شین.
 
ورحب السید حبل المتین بزیارة الوفد المسیحی ، مقدما له شرحا مفصلا عن الأبعاد التاریخیة للمرقد العلوی الطاهر، کما قدم شرحا موجزا عن مختلف المشاریع التی تقدمها الأمانة العامة للعتبة المقدسة لخدمة الزائرین فی جمیع الجوانب وبالخصوص الجوانب الخاصة بالتوسعة وخدمة الجموع الملیونیة من الزائرین الکرام خلال الزیارات الکبیرة وآخرها زیارتی الأربعین ووفاة النبی الأعظم (صلى الله علیه وآله).
 
وأکد الأمین العام للعتبة العلویة المقدسة أن مرقد أمیر المؤمنین مرکزا إنسانیا مفتوحا لجمیع الأدیان والأعراق والطوائف والاثنیات داعیا جمیع القیادات الدینیة لزیارة العتبة العلویة المقدسة ، للاطلاع على الفکر الإسلامی والمبادئ الإسلامیة الحقیقیة النابعة من القرآن الکریم والنبی الأعظم وآل بیته الأطهار ( صلوات الله وسلامه علیهم أجمعین)، مؤکدا ان مدینة النجف الأشرف هی مدینة السلام والمحبة والتلاقی والانسانیة.
 
من جانبه عبر الوفد المسیحی عن عمیق اعتزازه بالتشرف بالتواجد فی رحاب مرقد إبن عم نبی الإسلام أمیر المؤمنین (صلوات الله وسلامه علیه )، معربین عن سعادة غامرة فی التواجد ورؤیة المعالم التاریخیة والاثریة للمرقد الطاهر، مؤکدین ان تواجدهم فی مدینة النجف الأشرف والتواجد فی مرقد الإمام علی (ع) یعتبر ترسیخا للتواصل بین الشخصیات الدینیة والتعاون بین المؤسسات الفکریة والعلمیة ، مشددین على أن مرقد الإمام علی (ع) یعد واحدا من أکثر الأماکن التی یتم فیها تطبیق مبدأ التعایش السلمی وقبول الآخرین من مختلف الطوائف وهذا ما یتضح فی تواجد مختلف أتباع الأدیان والطوائف والاثنیات فی رحابه.
 
کما عبر الوفد عن دهشته لطبیعة وکیفیة تقدیم الخدمات للزائرین خاصة خلال مراسم الزیارات الملیونیة، مثمنین الجهود المبذولة لخدمة الوافدین للزیارة ، کما عبروا عن تقدیرهم العالی لحفاوة الاستقبال والترحیب والتکریم.
 
وختم الوفد المسیحی جولته فی أروقة الصحن الحیدری الشریف بزیارة مرقد الامام أبو القاسم الخوئی (قدس سره الشریف).
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.