18 February 2016 - 18:20
رمز الخبر: 12355
پ
المرجع النجفی:
رسا - اشار المرجع النجفی الى انه"تقوم الدنیا ولا تقعد تجاه مقتل یهودیٍّ واحد، ولا تکترث لسیل الدماء واختراق سیادات دول"، معبرا " عن ألمه الشدید لتوقف أداء مجلس الأَمن الدولی والأُمم المتحدة والمجتمع الدولی تجاه تصدیر الإِرهاب إِلى العراق".
المرجع الديني الشيخ بشير النجفي
 
استقبل المرجع النجفی القائم بالأَعمال الکندی روبرت بیست والوفد المرافق له، أَعرب سماحته عن عدم ارتیاحه وأَلمه لسکوت المجتمع الدولی عن اختراق السیادة العراقیة من قبل الجانب الترکی، متابعا: "إِن التعامل بازدواجیة تجاه أَحداث المنطقة، ستؤدی لأَحداث غیر متوقعة لا یُحمد عقباها".
 
واضاف: "تقوم الدنیا ولا تقعد تجاه مقتل یهودیٍّ واحد، ولا تکترث لسیل الدماء واختراق سیادات دول"، ومن خلال هذا عبر سماحته عن ألمه الشدید لتوقف أداء مجلس الأَمن الدولی والأُمم المتحدة والمجتمع الدولی تجاه تصدیر الإِرهاب إِلى العراق ودعمه من قبل بعض الدول، فضلاً عن اختراق سیادته الوطنیة.
 
ورحب بکل جهد داعم لحکومة العراق وشعبها، سواء أَکان على صعید التعاون الأَمنی مع الحکومة العراقیة، أو على الصعید الاقتصادی والإِنسانی، لاسیما وأَن الوضع الاقتصادی الذی یمر به العراق یحتم على الدول المتحضرة أَن تقف مع العراق فقد أوقع بالإرهاب والتطرف هزائم تصب فی نفع الإِنسانیة أجمع، مؤکدا ان: "سیادة وأمن العراق، ومکافحة الإِرهاب هو الهدف الأَول لدى المرجعیة الدینیة فی النجف الأَشرف".
 
من جانبه بیست عبر عن امتنانه لسماحة المرجع على الوقت الذی منحه لهم، شاکراً حُسن اللقاء والتوجیهات والحکمة التی أُتحف بها من قبل سماحة المرجع .
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.