01 June 2017 - 14:37
رمز الخبر: 430899
پ
اوضح سماحة حجة الاسلام والمسلمين الشيخ محمد مهدي الناصري في محاضرة اقيمت في شهر رمضان المبارك بمدينة مونتريال الكندية العلاقات الاجتماعية ودور الانسان المؤمن في المجتمع.
الشيخ الناصري

 واستهل سماحته المحاضرة ببيان الملحوظ القرآني الذي يجمع مع النظام والقانون القضايا الانسانية والرحمة والخلق في جميع القضايا حتى في قضية الارث بعد ان يحدد الجانب القانوني يذكر اشياء ضرورية في المجتمع وهذا هو درس للإنسان المؤمن الذي يتدبر في كتاب الله والذي لابد ان ينعكس على نفسه.

 

وتابع "ان كل القضايا التي نطالعها حتى في الاحكام تبين اهمية الجانب الاجتماعي وهنا ينبغي على الانسان المؤمن ان يفكر انه ليس وحيدا في هذا العالم والابتعاد عن حالة الانا عند الانسان التي ان تركها دون معالجة ستكبر شيئا فشيئا وستؤثر على النظم العامة للمجتمع".

 

وأشار الى تشجيع الاسلام على صلة الارحام و رعاية وكفالة الايتام او حين يقول ان الاقربون اولى بالمعروف وذلك بهدف ايجاد صلة اجتماعية، موضحا ان قضية الاسرة التي شجع عليها الاسلام والتي ظن البعض انها ستنتهي وتندثر مع هذا التطور الجديد الذي لم يستطع ان يؤثر على الاسرة.

 

ولفت الى كثير من الآيات القرآنية الكريمة التي تؤكد على جانب النظم الاجتماعي والاحاديث كذلك ومنها الحديث القائل ( اتقوا الله في عباده وبلاده فإنكم مسؤولون حتى عن البقاع والبهائم) وهذا البعد للإنسان بان يكون مسؤول عن كل شيء عن الارض والانسان والبهيمة ويعطيه سعة افق.

 

وبين ان الدور الإنساني الذي يؤديه الانسان ضمن مجتمع يتعايش به مع ابناء جنسه ومع كائنات اخرى ومع ارضه فهو بحاجة الى هذه القضية التي لا يستطيع من خلالها التخلي عن المجتمع وعندها يجب ان يحسن عشرته وخلقه.(۹۸۶۳/ع۹۴۰)

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.