04 June 2017 - 15:36
رمز الخبر: 430984
پ
آية الله خاتمي:
اكد عضو مجلس خبراء القيادة آية الله احمد خاتمي بان الامام الخميني الراحل (رض)، غيّر المعادلات السياسية في العالم عبر الرؤية للمعارف الدينية.
 آية الله السيد أحمد خاتمي

 وفي كلمة القاها مساء السبت في مرقد 'السيدة فاطمة المعصومة (س)' في مدينة قم المقدسة، في الذكرى الـ 28 لرحيل الامام الخميني (رض) والذكرى الـ 54 لانتفاضة 15 خرداد (5 حزيران 1963 في عهد النظام البائد)، قال آية الله خاتمي، ان مؤسس الجمهورية الاسلامية قد اخرج العلوم الاسلامية والفقه من دائرة العزلة وجاء بها الى صلب حياة المجتمع واثبت امكانية ادارة المجتمعات الانسانية بافضل صورة ممكنة اعتمادا على الافكار الالهية.

واضاف عضو مجلس خبراء القيادة، ان الامام الخميني كان يعتبر مناهضة الاستكبار والصمود امام الاعداء عنصر نجاح الجمهورية الاسلامية ووصف السيطرة على وكر التجسس الاميركي (السفارة الاميركية السابقة بطهران) بالثورة الثانية.

واشار الى ان الامام الخميني كسر هيبة اميركا الخاوية في العالم قبل 38 عاما واضاف، ان مؤامرات اميركا اليوم ضد ايران تضاعفت 38 مرة، والعالم يشهد اليوم جيدا الجرائم التي ترتكبها اميركا في الدول الاسلامية مثل اليمن وسوريا والبحرين والعراق.

وقال آية الله خاتمي، انه مثلما قال الامام الراحل انه لا ينبغي لاحد التفاوض مع اميركا، فاليوم ايضا لا ينبغي ان يجري اي تفاوض معها ولا بد ان تتوسع ثقافة مناهضة الاستكبار اكثر فاكثر لدى الشعب.

وفي جانب اخر من كلمته اشار الى مسالة الانتخابات الرئاسية التي جرت اخيرا في البلاد وقال، ان اساس الانتخابات قد حظي بتاييد مجلس صيانة الدستور وتم غلق ملفها لذا ينبغي ان تحل ارضية التعاطي والصداقة في مسار بناء البلاد بدلا عن اجواء المنافسة الانتخابية.

واضاف، ان المرشح الفائز وسائر المرشحين بمعية مؤيديهم ينبغي ان يتجنبوا اي تحرك يثير الفرقة والتشتت في البلاد، لانه لا امكان لاثارة الخلافات في الجمهورية الاسلامية وافكار الامام الراحل.

واوضح بان اي مخالفة حدثت خلال الانتخابات يجب البت فيها من قبل السلطة القضائية وفقا للقانون والتصدي بما يلزم لمرتكبيها، بعيدا عن اي توجهات حزبية او فئوية.(9863/ع940)

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.