04 June 2017 - 22:58
رمز الخبر: 430995
پ
السيد نزار حبل المتين:
استقبل الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة السيد نزار حبل المتين بحضور رئيس ديوان الوقف الشيعي السيد علاء الدين الموسوي المقدسة، ورؤساء أقسام الشؤون الدينية والعلاقات العامة، نخبة من شباب وسط وجنوب العراق من المبادرين إلى إطلاق مبادرة “هلا بيكم” المجتمعية لرعاية واحتضان أقرانهم من شباب الموصل الخارجين من ظلم وإجرام داعش الإرهابي في رحاب العتبات المقدسة.
السيد نزار حبل المتين

 وألقى السيد حبل المتين كلمة بحضور النخب الشبابية رحب فيها بهم وبالمبادرة التي أطلقوها في رحاب العتبات المقدسة، مؤكدا أن أبواب العتبات المقدسة وقلوب العاملين فيها مفتوحة لجميع المبادرات التي من شأنها تعزيز روح المواطنة والتعاون بين جميع الأطياف العراقية.

ووجّه السيد حبل المتين، النخب الشبابية الى ضرورة التركيز والإنصات الى وصايا وتوجيهات ونصائح سماحة المرجع الأعلى السيد السيستاني (دام ظله الوراف) الى الشباب والتي تجعلهم في رؤيا واضحة لطريق الحق، من خلال أنسهم بكتب ثلاث (كتاب الله العزيز، ونهج البلاغة، والصحيفة السجادية) التي تعمل على تعزيز الجوانب الروحية والفكرية للشباب وتعزيز سلامة الفكر والتي تعد مسألة أساسية يوصي بها سماحة السيد السيستاني “.

وأكد الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة في توجياته للنخب الشبابية ، إن ” المرحلة القادمة تعد مرحلة تكاتف وتعاون وتعاضد ومسؤولية الشباب ثقيلة ومهمة في الحفاظ على مناطقكم من خلال البناء الفكري والاعمار وبناء المدارس وكل ما يحتاجه الإنسان وانتم عصب الحياة في مناطقكم”.

من جانبه رحب رئس ديوان الوقف الشيعي السيد علاء الدين الموسوي بالمبادرة، وقال  إنها مبادرة طيبة وخطوة لتكون مثلا لكل شباب المناطق المحررة وهي دعوة لهم لزيارة العتبات المقدسة والاتصال بأهلهم في مناطق العراق المختلفة من خلالها حتى تعود أواصر المحبة فيما بيننا وننظّف ما علق في القلوب بسبب داعش وأفعالها الإجرامية “.

وقال المنسق العام لمبادرة “هلا بيكم” حيدر الدراجي في تصريح للمركز الإعلامي للعتبة المقدسة ” المشروع عبارة عن مبادرة اجتماعية قام بها مجموعة من شباب وسط وجنوب العراق باستضافة شباب الموصل المحررين من داعش “.

وأوضح إن “الحملة استهدفت استضافة 1500 شاب من المحررين من إجرام داعش من الساحلين الأيمن والأيسر ونعمل على جلب 100 شاب موصلي من كل محافظة نزح إليها لنقوم باستضافتهم، ثم سنبادر الى زيارتهم في الموصل بعد رجوعهم الي مناطقهم سالمين آمنين”.

وأكد الدراجي إن “الهدف من المبادرة تعزيز روح الوطنية و كسر النمطية والاتهامات الحاصلة على شباب الموصل والعمل على إخراجهم من رعب تنظيم داعش بعد أن قام شباب الوسط والجنوب بالتضحية لتحريرهم”.(۹۸۶۳/ع۹۴۰)

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.