17 June 2017 - 18:22
رمز الخبر: 431339
پ
خطيب الجمعة في قم:
صرح اية الله سعيدي أن الحكومة الامريكية لاتقوم بالحوار مع اي دولة او شعب الا اذا اضطرت وتبين لها أنها لن تتمكن من تحقيق اهدافها من خلال التهديد او الارعاب او الانقلاب العسكري او الحرب وإتضح لها أن الطرف المقابل قوي ومستقل، ولكنها في ظل الحوار ايضا لا تتخلى عن روح الاستكبار والغطرسة.
امام جمعة قم المقدسة اية الله سعيدي

أفاد مراسل وكالة رسا للانباء أن امام وخطيب الجمعة في قم المقدسة السيد محمد سعيدي أكد على ضرورة التأسي بسيرة الامام علي عليه السلام .

وأشار الى مسيرات يوم القدس العالمي في اخر جمعة من شهر رمضان المبارك، موضحا أن الشعب الايراني العظيم سيشارك في مسيرات يوم القدس العالمي وسيكون سندا للشعب الفلسطيني المظلوم  وان هذه المسيرات ستكون مقدمة لانهيار الكيان الصهيوني الغاصب.

وحول كلمة قائد الثورة الاسلامية لتحرك الشباب الاوسع في المجال الثقافي، قال: أنه اذا حصل تحريف في اساس الثورة الاسلامية سوف لايبقى شيء منها، موضحا ان تأكيد قائد الثورة الاسلامية على الشؤون الثقافية وضرورة الاهتمام بها من قبل الشعب والمسؤولين يبين لنا ان الحرب العسكرية انتهت ولكن الاعداء لازالوا يحاربوننا في الساحات الاخرى كالسياسة والاقتصاد والثقافة، فمصداق هذه الحرب هي نكث العهد من قبل الامريكان في الاتفاق النووي ومؤامراتهم لتشكيل الناتو العربي ضد ايران.

وأشار الى العمليات الارهابية التي حصلت في ايران بعد زيارة الرئيس الامريكي للسعودية، موضحا أن هذه العمليات تبين أن الاعداء يخططون لضرب الاستقرار في ايران، واعرب عن شكره ليقظة القوات الامنية تجاه مؤمرات الاعداء واخمادها في النطفة.

وحول مشروع قرار الكونغرس الامريكي لتعزيز الحصار الاقتصادي ضد الجمهورية الاسلامية، أكد اية الله سعيدي على أن الامريكان لا يهتمون الا بالمصالح الامريكية وهذه النظرة يطبقونها على الجميع حتى حلفائهم وليس على ايران فقط.

وتابع أن الحكومة الامريكية لاتقوم بالحوار مع اي دولة او شعب الا اذا اضطرت وتبين لها أنها لن تتمكن من تحقيق اهدافها من خلال التهديد او الارعاب او الانقلاب العسكري او الحرب وإتضح لها أن الطرف المقابل قوي ومستقل، ولكنها في ظل الحوار ايضا لا تتخلى عن روح الاستكبار والغطرسة.  

واستشهد باية «وَ أَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَ مِنْ رِباطِ الْخَیْلِ»، موضحا ان القران الكريم يأمرنا بالاعداد لمواجهة الاعداء بحيث نرهبهم، وعلى الامريكان ان يعلموا ان الشعب الايراني شعب ابي وشجاع ومؤمن وسيواجههم بكل ما يملك وهو الذي طردهم من البلد بثورة اسلامية ولا يخشى منهم ابدا.

وختم متولي عتبة السيدة فاطمة المعصومة، قائلا: أن الشعب الايراني لا يركع الا لله تعالى ولايخشى من اي قدرة، مبينا في هذه الايام القوات العسكرية العراقية والسورية وبالاستعانة من تجربة ايران الناجحة في محاربة الارهاب تتقدم لدحر عصابات داعش والقضاء عليها وعلى اعوانهم.(9863/ع930/ك350)

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.