21 June 2017 - 18:39
رمز الخبر: 431428
پ
دان مجلس حكماء المسلمين برئاسة شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، بشدة، مقتل فتاة مسلمة مصرية في حادث عنصري بولاية "فيرجينيا" بالولايات المتحدة الأمريكية.
الدكتور أحمد الطيب

أكد المجلس على ضرورة التصدي بحسم لظاهرة الإسلاموفوبيا التي بدأت تتمدد في الغرب، محذراً من تطور هذه الظاهرة (الإسلاموفوبيا) إلى "الدينوفوبيا" أو الخوف من كل ما يتعلق بالدين على مستوى العالم.

 

ودعا المجلس القيادات الدينية حول العالم إلى العمل معا من أجل ترسيخ قيم المواطنة والتعايش والسلام، مشدداً على ضرورة اتخاذ السلطات الغربية كافة التدابير التي تمنع تكرار مثل هذه الحوادث ضد المدنيين الآمنين. 

 

يذكر أن مراهقة أمريكية مسلمة من أصول مصرية فى ولاية فيرجينيا قتلت الاثنين عقب خروجها من مسجد تابع لمركز آدامز الإسلامى بالولاية كانت تؤدي فيه صلاة التراويح.

 

وقالت صحيفة "واشنطن بوست": إن الشرطة اعتقلت شابا عمره 22 عاماً يشتبه بقتلها، موضحة أن القائمين على المسجد وأقارب الفتاة تعرفوا على جثة نبرة حسانين، وهى من أصل مصري وتبلغ من العمر 17 عاما.(۹۸۶۳/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.