07 July 2017 - 19:23
رمز الخبر: 431823
پ
السيد فضل الله:
ألقى العلامة السيد علي فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين في حارة حريك، في حضور عدد من الشخصيات العلمائية والسياسية والاجتماعية، وحشد من المؤمنين.
السیدفضل الله

ومما جاء في خطبته السياسية:

 "عباد الله، أوصيكم وأوصي نفسي بما أوصانا الله به بعد معركة حنين؛ هذه المعركة التي مرت علينا ذكراها في العاشر من هذا الشهر؛ شهر شوال، عندما قال: {لقد نصركم الله في مواطن كثيرة ويوم حنين إذ أعجبتكم كثرتكم فلم تغن عنكم شيئا وضاقت عليكم الأرض بما رحبت ثم وليتم مدبرين * ثم أنزل الله سكينته على رسوله وعلى المؤمنين وأنزل جنودا لم تروها وعذب الذين كفروا وذلك جزاء الكافرين}. ومعركة حنين، كما تعرفون، حصلت في السنة الثامنة للهجرة، بعد الانتصار الذي حققه المسلمون في فتح مكة، بعد أن تحركت قبيلتا هوازن وثقيف المشركتان لمواجهتهم. يومها، خرج المسلمون بجيش كبير، ولكنهم أعجبوا بكثرتهم وعدتهم وعتادهم، وثقتهم بالجيش إلى حد الغرور والاستهانة، وهو ما أدى إلى انكسار الجيش وهروب الكثير من المسلمين، بحيث لم يبق منهم إلا القلة مع رسول الله. إذا، وصية الله سبحانه وتعالى لنا هي عدم الغرور، فالنصر لا يأتي دائما من خلال الكثرة والعدة والعتاد، كما الهزيمة، ولا يأتي دائما من خلال القلة، بل يأتي من الله سبحانه ومن الثقة به، {وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم}. ولذلك، من أراد تحقيق النصر، فعليه أن يرتب أمره مع الله، وأن يقوي علاقته به ويعززها. وأن يكون كما يريد الله، فالله لا يقبل المغرورين والمتكبرين، بل المتواضعين والرحماء. وإذا كان هناك نقص في العدة والعتاد، فالله يرتب ظروفه، كما رتبها في بدر، وكما رتبها بعد ذلك في حنين مع الثابتين: {ثم أنزل الله سكينته على رسوله وعلى المؤمنين وأنزل جنودا لم تروها وعذب الذين كفروا وذلك جزاء الكافرين}. لذلك، نحن نخاف جدا عندما تبتعد الأمة عن الله، ويصيبها الغرور والتكبر، وتغيب عنها الرحمة والتواضع، وهذا ما نحتاج أن نؤكده ونواجه به التحديات".

 

وقال: "البداية من لبنان، الذي لا يبدو أن منطق السجالات والاصطفافات فيه بين قواه ومواقعه السياسية سيتوقف، وهو المشهد الذي يتكرر عند كل منعطف، فلا يزال البلد محكوما بهذا المنطق، الذي ينعكس في التصريحات والتغريدات، ويتجلى انقساما داخل المؤسسات، فتكون النتيجة عدم صدور قرارات، بذريعة الحرص على استقرار البلد. وفي ضوء ذلك، نسأل: أي بلد سيكون هذا البلد؟! إن هذا الأمر ينبئ عن الحقيقة التي لا بد من أن نعترف بها، وهي أننا لسنا في وطن نحرص عليه جميعا، أو في مركب واحد نخشى عليه من الغرق".

 

وأضاف: "هذا ما نجده في أسلوب التعامل مع تهديدات العدو الصهيوني، فنرى أن هناك من يتعامل معها بوحي الحساسيات الطائفية والمذهبية أو الحرتقات الداخلية، بعيدا عن مصلحة الوطن، وهذا ما نلمسه أيضا في القضية الحساسة التي تتعلق بالنزوح السوري، والمخاطر التي باتت تنتج منه، من خلال تغلغل الإرهاب، سواء داخل المخيمات أو خارجها، وهو ما تؤكده التوقيفات التي يقوم بها الجيش والقوى الأمنية، ومن خلال انعكاسه السلبي على الواقع الاجتماعي والاقتصادي وعلى الاستقرار الداخلي، حيث كنا ننتظر من كل القوى السياسية أن تعالج قضية النزوح بوحي المصلحة اللبنانية أو مصلحة النازحين السوريين. وقد لاحظنا كيف بدا الاصطفاف الحاد واضحا داخل مجلس الوزراء، الذي أعادنا إلى المفردات السجالية التي كنا قد اعتقدنا أننا لن نعود إليها، وأدى إلى عدم صدور أي قرار في ما يتعلق بأسلوب معالجة هذه القضية، رغم كونها قضية ملحة، بعد أن اكتوى الجميع، ومن بينهم النازحون السوريون، بنارها. ويكفي في ذلك الضحايا الذين سقطوا في الأيام السابقة بفعل الحرائق التي حصلت في المخيمات".

 

ودعا إلى "الحذر من حدوث أي توتر في العلاقة بين اللبنانيين والسوريين، لأن مخاطر ذلك ستكون كبيرة على حاضر هذه العلاقة ومستقبلها، وخصوصا أن الإرهاب يستفيد من كل التوترات. والمطلوب أن تكون هناك أفضل العلاقات بين الشعبين، كما بين الدولتين. وأمام ذلك، نرى أن التعامل مع هذا الملف ينبغي أن يتم بروح المصلحة الوطنية، بعيدا عن كل التعقيدات والمصالح والتحالفات والصراعات الدائرة في المنطقة، والتي تستثمر، مع الأسف، في هذه القضية".

 

ورأى أن "من مصلحة الجميع إعادة النازحين إلى المناطق السورية الآمنة التي تحقق الاستقرار فيها. ومن الطبيعي أن يتم التفاوض مع الدولة السورية للعودة إلى هذه المناطق التي تسيطر قواتها عليها، لأن التعامل ينبغي أن يكون مع الواقع الحالي، من دون أي حساسيات".

 

وقال: "نبقى في لبنان، لنعيد التأكيد على ضرورة التعامل مع القضايا الاجتماعية ببعدها الإنساني، بدلا من التعامل معها ببعدها السياسي، وفي ضوء تضارب المصالح السياسية أو الأولويات لدى المواقع فيها، حيث ينبغي أن تكون الأولوية هي إنسان هذا البلد، وهذا ما ندعو إليه في التعامل مع سلسلة الرتب والرواتب أو أية قضية أخرى تتعلق بمصالح المواطنين، كقضية الكهرباء".

 

وأضاف: "نحن نرى أن التعامل من منطلق الموقع الإنساني، سيساهم في التعجيل بإيجاد حل لتمويل هذه السلسلة، أو الخروج من التجاذبات الحاصلة في ملف الكهرباء أيضا، ولا نعتقد أن لا حل لهذه المسألة. وليس بعيدا من ذلك، وحفظا لدور الجيش ومعنوياته في هذه المرحلة الصعبة، ندعو إلى طي صفحة التشكيك بدوره في معالجته لمشكلة الإرهاب من التداول الإعلامي، وإبقاء القضية في إطارها القضائي، وإخضاعها للتحقيق الداخلي، لأننا نريد لصورة الجيش أن تكون صورة ناصعة ومثلى، بعيدا عن أي انفعالات وتوترات يفرضها الأمر الواقع، وهذا قدر الجيش في كل المراحل".

 

وتابع: "إلى العراق، حيث لا بد من أن نشيد بالإنجاز الذي حققه العراقيون في مواجهة الإرهاب في الموصل، والذي سيستكمل، إن شاء الله، وأن نقدر عاليا التضحيات التي قدمت في هذا المجال، ونحن نرى أن هذا الإنجاز ما كان ليحصل لولا تضافر جهود العراقيين من كل الطوائف والمذاهب". وأمل أن "يكون الانتصار مقدمة لإخراج العراق من أتون الإرهاب والإرهابيين، الذين زرعوا القتل والرعب، وسفكوا الدماء، واستحلوا الأعراض. وأن يكون مدخلا لبناء عراق جديد قائم على المشاركة بين كل تنوعاته الطائفية والمذهبية وأعراق، فلا يكون هناك غبن لأحد، لأن الغبن دائما هو مشروع فتنة ومشروع تقسيم".

 

وذكر "بالمسؤولية الشرعية والإنسانية، بعدم إطلاق النار في الهواء نتيجة أي سبب، سواء ما يتصل بنتائج الامتحانات أو غيرها، ونحن نضم صوتنا إلى أصوات الذين يدعون إلى محاسبة المجرمين بحق الناس ومقدراتهم وحياتهم وأعصابهم، وعدم إفساح المجال للتدخلات السياسية وغير السياسية، لأن أي تدخل سوف يحمل صاحبه كل النتائج المترتبة عليه".(۹۸۶۳/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.