10 July 2017 - 15:49
رمز الخبر: 431893
پ
هنأ أية الله الشيخ محمد باقر الناصري، الاحد، بأعلان النصر واندحار "داعش" الذي يمثل خط التحجر والتخلف، فيما حذر القوات الامنية من مكائد الذين يسهرون على كسر شوكة وفرحة النصر.
آية الله محمد باقر الناصري

 وقال الناصري في بيان ان "لحظات اعلان النصر واعلان اندحار داعش التي تمثل خط التحجر والتخلف بل الخيانة لله ولرسوله لهي لحظات مفرحة"، داعيا الى "ادامة الافراح والمسرات بنصر الاسلام والمسلمين وفع كيد الحاقدين والمنافقين".

واضاف الناصري ان "الشهداء العظام رووا بدمائهم الزكية شجرة الاسلام والولاء والوطن فصنعوا النصر فكانوا ولازالوا هم النصر الحقيقي"، مهنئا "المرجعية الدينية وبالخصوص المرجع الديني الاعلى سماحة السيد السيستاني ( دام ظله ) الذي اسس اساس الفخر والانتصار والعزة والكرامة بفتواه المباركة التي جاءت في اللحظات الاحرج التي مرت على العراق والعراقيين".

 

وهنأ الناصري ايضا "جميع ابناء الشعب الذي هب للدفاع عن كرامته بشتى الطرق، ورئيس الوزراء حيدر العبادي لانه تحمل ويتحمل قسطا كبيرا من المسؤولية، وهنيئا لكل من وقف مع العراق من القيادات الدينية والشعوب المحبة للعراق والعراقيين كونهم وقوا وقفة اخوية مشرفة كما لمس ابناء الشعب ذلك من الجمهورية الاسلامية الايرانية".

 

وتابع الناصري ان "هذا النصر المؤزر سيكتب باحرف من نور في صفحات الملاحم الدينية والوطنية التي خاضها الشعب العراقي بكل اطيافه وقومياته"، معتبرا انه "ضربة لكل من يحارب الشعوب ودرس يجب ان لاتنساه شعوب المنطقة والعالم وهو مفخرة للعراق والعراقيين".

 

وحذر الناصري "القوات الامنية من مكائد الذين يسهرون على كسر شوكة وفرحة هذا النصر العظيم للشعب العراقي من خلال العمليات الارهابية الجبانة هنا وهناك".

 

وبارك رئيس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي، اليوم الأحد، للشعب العراقي والمقاتلين بتحقيق "النصر الكبير" في مدينة الموصل.(۹۸۶۳/ع۹۴۰)

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.