29 July 2017 - 16:13
رمز الخبر: 432404
پ
اية الله الاراكي:
اكد الامين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية ان شعار الوحدة الاسلامية اصبح اليوم هو الشعار الغالب في مجتمعاتنا الاسلامية والعدو اصبح يشعر بالخطر من تآلف وتضامن الشعوب المسلمة.
آية الله الاراكي

 وخلال مشارکته فی صلاة الجمعة للمركزالاسلامي ببرازيل "مدينة ساوبولو" اكد الشيخ محسن الاراكي ان سبب الخلاف والفرقة بين المسلمين ابتعادهم عن سنة الرسول (ص) واهل بيته الكرام (ع).

واشار سماحته الى ان اهل البيت والائمة المعصومين (ع) سعوا طوال حياتهم الشريفة الى جمع شمل المسلمين، حیث کانت دروسهم عامة لكل طلبة العالم من كل التوجهات الفقهية دون الشعور باي تمييز وخلاف وفرقة بين الصف الاسلامي انذاك.

واستشهد الامين العام لمجمع التقريب بجامعة الامام الصادق (ع) حيث كانت هذه الجامعة من اكبر الجامعات في التاريخ الاسلامي لتنوع فروعه ومشاركة كافة صنوف المسلمين فيه حيث تخرج جميع ائمة اهل السنة من هذه الجامعة.

وشدد اية الله الاراكي في كلمته هذه على وجوب تكثيف المساعي لتحقيق ما وعد به القرآن الكريم اي وحدة الامة الاسلامية، مشيرا الى اولوية هذا الوجوب في ظروفنا الراهنة.

وحول موقف اعداء الاسلام من وحدة المسلمين، قال الشيخ الاراكي بان الاعداء مما لا شك فيه يشعرون بالخطر من وحدة الشعوب الاسلامية لان لغة الوحدة اصبحت اليوم هي اللغة الغالبة داخل مجتمعاتنا الاسلامية ومطلب رئيسي  ومهم.(۹۸۶۳/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.