30 July 2017 - 13:38
رمز الخبر: 432435
پ
المرجع نوري الهمداني:
صرح المرجع الديني اية الله نوري الهمداني أن امريكا كررت خيانتها ولم تستمر بعدائها للشعب الايراني بعد مضي ۳۸ عام وحسب وانما ضاعفت عدائها ومؤامرتها، ولذلك على المسؤولين أن لا يتهاونوا بالنسبة لهذا الموضوع وعليهم أن يواجهوا مخخطات الاعداء.
المرجع نوري الهمداني والسيد علم الهدى

أفاد مراسل وكالة رسا للانباء أن ممثل الولي فقيه في محافظة خراسان الرضوية وامام جمعة مشهد المقدسة اية الله السيد احمد علم الهدى زار المرجع الديني اية الله نوري الهمداني وتباحث معه حول الاوضاع في البلد والعالم الاسلامي.

واكد المرجع الديني نوري الهمداني خلال اللقاء على ضرورة وحدة المسؤولين والشعب الايراني، قائلا: ان المجتمع الايراني اليوم يحتاج الى الوحدة والتكاتف والاخوة اكثر من اي وقت مضى، ولكن هناك من يتحدث عن ضرورة الوحدة والايثار والمحبة ولكنه ينقض حديثه من خلال اعماله.

وأكد سماحته على ضرورة أن يكون الاخلاق هو المحور الاساسي في المجتمع الاسلامي، مضيفا أن المجتمع الاسلامي يجب أن يتمحور حول الاخلاق ويبتعد عن الكذب واتهام الاخرين، ويجب ان يشعر الجميع بان الله تعالى هو الناظر علينا في جميع الاحوال والامكنة.

واشار الاستاذ البارز في حوزة قم المقدسة الى حديث الامام الخميني رحمه الله الذي كان يقول: "أن العالم محضر لله، فلا تعصوا الله في محضره"، مبينا أن الانسان عندما يعاهد الله تعالى لا يخشى الغرب او الشرق ويجعل أعماله تدور حول الحق والحقيقة، فالامام الخميني  (ره) في عصرنا هو النموذج المثالي في العمل بالحق والحقيقة.

واشار المرجع الديني نوري الهمداني في جانب اخر من حديثه الى الحظر الامريكي على ايران الذي تم تأييده في الكونغرس مؤخرا والذي ينتهك الاتفاق النووي ويثبت عدم وتعهد امريكا بعهودها، موضحا أنه مع تأييد هذا الحظر ضد الجمهورية الاسلامية فان البعض لازالوا لا يقبلون أن امريكا لا عهد لها وانها تخون جميع عهودها.

وختم اية الله الهمداني، قائلا: أن امريكا كررت خيانتها ولم تستمر بعدائها للشعب الايراني بعد مضي 38 عام وحسب وانما ضاعفت عدائها ومؤامرتها، ولذلك على المسؤولين أن لا يتهاونوا بالنسبة لهذا الموضوع وعليهم أن يواجهوا مخخطات الاعداء.(986/ع930/ك267)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.