02 September 2017 - 12:24
رمز الخبر: 433341
پ
الشيخ حمود في خطبة الجمعة:
وجه رئيس ​الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة​ ​الشيخ ماهر حمود​ في خطبة الجمعة التي القاها من على منبر مسجد "​القدس​" في صيدا، التحية الى "الامين العام لـ "​حزب الله​" ​السيد حسن نصرالله​، الذي وصفه بانه "إلى سيد النصر في زمن الانتصارات".
امين عام الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة، الشيخ ماهر حمود

واشار الى انه "إليك تحية الشرف والأبطال، إليك كل الشكر والامتنان، لا يضيرك من يأبى الخير لهذه الأمة، ولا يضيرك من يمنعه مرضه من رؤية الخير الذي تحمله لهذه الأمة إنها طريق الأنبياء، يُحاربون ويُشتمون ويُتهمون ولكنهم يستمرون حتى "ينجز" الله ما وعدك به، هذه سنة الله في البشر، جحود ودجل مقابل الخير والإيمان والصدق مؤامرات مقابل الانجازات لكن القافلة تسير".

وأشار الشيخ حمود الى أنه "أيها السيد القائد: أمامنا وأمامك درب طويل، لم تنته المسيرة، القدس تنادي و​فلسطين​، ليس آخر المطاف ​جنوب لبنان​ ولا شرقه، قبلة جهادنا القدس وفلسطين، وراءك نمضي لن يؤخر المسيرة ضجيج ولا افتراءات ولا ابتلاء.. بل كل هذا جزء من المسيرة التي كتبها الله للأنبياء ولمن اختار أن يسير على دربهم"، لافتاً الى أنه "ربع قرن من الزمان وأنت في سدة القيادة مباشرة، تحصى لك أخطاء نعدها على أصابع اليدين: ومن ذا الذي ترضى سجاياه كلها كفى بالمرء نبلا أن تعد معايبه".

وأشار الى أن "حسناتك وإنجازاتك فبحر عذب طام لا يرى أوله من آخره، يشرب منه الجميع ويستفيد منه الجميع ثم ينكرون.. نحن معك طالما أنت هو أنت وطالما قيادتك هي القيادة وطالما تواضعك هو التواضع، وطالما كلامك يوافق أفعالك"، لافتاً الى أنه "عندما اشرأبت نفسك للنصر والسؤدد وأنت دون العشرين بإلهام رباني، سرت في درب ذات الشوكة ولم تنشغل بالصغائر عن الكبائر، ثم استلمت الدفة وكنت ابن الثانية والثلاثين، ومنذ ذلك الوقت نصر خلفه نصر وباب يفتح بابا، لن تغلق الأبواب ستفتح أمامك وأمامنا قريبا بإذن الله سيتغير شكل هذه الدنيا بانتصارات المقاومة، فقرة فقرة تتحقق الانجازات، فالغيب أمامنا مفتوح وكأن الحجب أزيلت... وليس من مشكلة من هو خصم الآن سيكون جنديا غدا، ومن هو عدو سيعرف حجمه ولن يستطيع أن يتعالى وأن يتكبر".

واعتبر ان "الأمة أمام أمرين إما أن تستيقظ على وقع ضربات المقاومة فتكون جميعا جيش القدس الموعود، وإما أن تختار السبات العميق فيكون منها داود بمفرده، أي قلة تنتصر على العملاق جالوت ويحقق وعده، معا على الطريق حتى يحقق الله وعده قريبا بإذن الله".(۹۸۶۳/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.