03 September 2017 - 23:30
رمز الخبر: 433366
پ
شهدت العاصمة الإندونيسية جاكرتا، مظاهرة حاشدة، للتنديد بالمجازر التي يتعرض لها مسلمو الروهينغيا في اقليم أراكان بميانمار.
مظاهرة تضامنية مع مسلمي الروهينغيا في جاكرتا
وبحسب وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا)، تجمع عدد كبير من المحتجين، في شارع "بوندران هي" بجاكرتا، صباح اليوم الأحد، ورفعوا لافتات كتبوا عليها عبارات من قبيل "على إندونيسا إنقاذ مسلمي أراكان" و"هل سنتركهم للموت؟".
 
كما ردد المتظاهرون تكبيرات وادعية من أجل مسلمي أراكان، فضلا عن تخصيص صناديق لجمع التبرعات لصالح الروهينغيا.
 
وفي تصريح للأناضول، قال لقمان عزيز كورنياوان، أحد منظمي المظاهرة، " نبذل ما بوسعنا لوقف المجازر المرتكبة بحق مسلمي أراكان".
 
وأردف: "نأمل أن تقدم الحكومة الإندونيسية على خطوات ملموسة للدفاع عن مسلمي أراكان".
 
ومنذ 25 أغسطس/ آب الماضي، يرتكب جيش ميانمار انتهاكات جسيمة ضد حقوق الإنسان شمالي إقليم أراكان، تتمثل باستخدام القوة المفرطة ضد مسلمي الروهينغيا، بحسب تقارير إعلامية. 
 
وأمس السبت، أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في بيان، ارتفاع عدد اللاجئين الروهينغيا الفارّين من إقليم "أراكان"، إلى بنغلاديش إلى 60 ألف شخص، منذ 25 أغسطس الماضي. 
 
وفي 28 أغسطس الماضي، أعلن مجلس الروهينغي الأوروبي (حقوقي مستقل) مقتل ما بين ألفين إلى 3 آلاف مسلم، في هجمات للجيش بأراكان (راخين)، خلال 3 أيام فقط.
 
منظمة حقوقية إندونيسية تدعو ميانمار لوقف "الإبادة الجماعية" ضد مسلمي أراكان
 
أدانت منظمة حقوقية إندونيسية مستقلة، جميع أشكال العنف ضد مسلمى الروهينغيا في إقليم أراكان (راخين) غربي ميانمار، داعية لوقف "الجرائم ضد الإنسانية وعمليات الإبادة الجماعية" بحقهم.
 
وحثت المؤسسة الإندونيسية للمساعدة القانونية، في بيان لها أمس السبت، اطلعت "الأناضول" على نسخة منه، الحكومتين الإندونيسية والميانمارية على "اتخاذ خطوات فورية تتوافق مع مباديء حقوق الإنسان، والقانون الدولي، من أجل التصدي للعنف الذي يتعرض له مسلمي الروهينغيا".
 
وقالت في بيانها إن "العنف الممارس حاليًا ضد أقلية الروهينغيا المسلمة، لا يجب فصله عن عقود العنف والاضطهاد طويلة الأمد التي يواجهها المسلمين في أراكان، وتركتها الحكومة في ميانمار دون حلول".
 
وأشارت إلى ترك الحكومة الميانمارية مسلمي الروهينغيا دون حماية في إقليم أراكان، ما دفعهم للهروب إلى بنغلاديش، بينما قامت بإجلاء ما لايقل عن 4 آلاف شخص من غير المسلمين من المقيمين في الإقليم، لحمايتهم من أعمال العنف المسلح.(۹۸۶۳/ع۹۴۰)
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.