28 September 2017 - 23:56
رمز الخبر: 435050
پ
السيد فضل الله:
رأى السيد ​علي فضل الله​ أنَّ "مشكلتنا في هذا الشرق أننا نثير نقاط الاختلاف فيما بيننا ونتناسى المشتركات"، داعياً إلى "العمل لتقديم ​عاشوراء​ بأبعادها الإنسانية والرسالية".
السيّدفضل الله

وفي كلمة له خلال محاضرة في قرية زيتون السكروانية في حسينية عيسى ابن مريم، شدد فضل الله على "أننا عندما نعيش عاشوراء، ونستعيد كلّ هذا التاريخ المخضب الدماء والجراحات والبطولة والعنفوان، لا بدّ من أن نقدم عاشوراء بكلّ أبعادها، لا أن نحبسها في المأساة والمعاناة، بل لا بدَّ من أن نعيشها بكلِّ هذه القوة التي عاشها الحسين وأهل بيته وأصحابه، لأنّنا غالباً ما نستهلك هذه السيرة في الجانب المأساوي ونطبع شخصياتها بالضّعف والهزيمة".

ولفت إلى "الأهداف والمنطلقات الإسلامية والإنسانية التي من أجلها انطلق الإمام الحسين في ثورته"، مشيراً إلى أنه "وارث لخط الأنبياء والرسل جميعاً"، مؤكداً "الوحدة الروحية والأخلاقية التي تلتقي عليها الأديان، وإن تنوعت أساليبها وتعددت، ولكن هدفها واحد، فهي جاءت من أجل خدمة الناس وتعزيز قيم الحرية والعدالة".

وأكَّد أنَّ "الله يريد للإنسان أن يكون حراً، يملك قراره بيده، لا عبداً لشهواته وأطماعه وغرائزه، ولا بد من أن نعمل على تطهير أنفسنا من الخضوع لأية عبودية، سواء كانت شخصية أو لجهة دولية أو إقليمية"، لافتاً إلى "ضرورة أن يكون الله مرجعنا جميعاً، لأننا نتوحَّد ونلتقي عليه".

وشدد فضل الله على "ضرورة أن نحرص على العدالة في واقعنا، لأنه لا يمكن أن نكون منتمين إلى مسيرة الأنبياء والرسل وعبق الرسالات السماوية ونعيش الظلم، فالعدالة لا تتجزأ، وهؤلاء الذين يعملون على تطييفها أو مذهبتها يسيئون إلى القيم وإلى مصالح الوطن"، داعياً المسلمين إلى "المطالبة بحقوهم وحقوق الآخرين، كذلك المسيحيون، الأمر الذي يسمح بأن نبني وطن العدالة القيم والأخلاق والمستقبل".

ورأى أنَّ "مشكلتنا في هذا الشَّرق تكمن في أننا نفتّش دائماً عن مواقع الاختلاف والخلاف، وننسى كلّ المشتركات، ونخلق الحواجز النفسيّة بين بعضنا البعض، ما يسهّل على القوى الخارجية تقسيم شعوبنا وأوطاننا، والذي بدأت بوادره بالظهور"، مشيداً بـ"قرية زيتون؛ هذه القرية الكسروانية الّتي تمثل نموذجاً في التعايش والانفتاح ومدّ الجسور، وهي خير دليل على قدرة هذه الأديان والرسالات على التّعايش مع بعضها البعض، وعلى فشل كلّ مشاريع التقسيم التي تستهدف هذا البلد".(۹۸۶۳/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.