06 November 2017 - 11:53
رمز الخبر: 436989
پ
رئيس جامعة الأزهر الأسبق:
قال الدكتور أحمد عمر هاشم، رئيس جامعة الأزهر الأسبق، وعضو هيئة كبار العلماء الأزهر، إن الإسلام اهتم بتعليم المرأة من منطلق الاهتمام ببناء الأسرة المسلمة تربية صحيحة، وأبزر دور المرأة فى تربية النشأ من أهم أسس بناء المجتمع.
الدكتور أحمد عمر هاشم

أشار أبو هاشم في مقال له على بوابة الأزهر إلى أن الله سوى بين الرجل والمرأة في الحقوق والواجبات، كما سوى في حق المرأة في التعليم والتثقيف وأباح لها أن تتعلم العلم والآداب بل أنه يوعب عنيها بما يتصل بأمور الدين لتثقيف ولفت رئيس جامعة الأزهر الحث على معرفة الأحكام والشرعية التي تطبيقها فى جميع نواحي الحياة ولتحسين  بالعبادات وسائر الوظائف.

وقال أبو هاشم إن للمرأة المسلمة بين لله في أحكامه أن تكون حرة وأمة بل إن توجهيهات الاسلام فيما يتصل بشأن الأمة  كانت أكبر وأعظم الحقوق، والعلم من أهم حقوق الانسان ولهذا أحث الإسلام على تعليم المرأة، وهو ما حث الله عليه.

ومن جانبها قالت الدكتورة آمنة نصير، أستاذة العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر وعضو مجلس النواب، إن المرأة شريك رسمى في صناعة القرار، بداية من إنجاب الشباب صانع القرار، ومن خلال مشاركتها المباشرة في الحياة السياسية والعمل العام، وبالتالى فهى شريك رسمى فى هذا الشأن، وتؤدى دورًا لا يستطيع احد انكاره.

وطالبت آمنة نصير، خلال تصريح صحفي بالكف عن إطلاق الفتاوى الشاذه والتصريحات التي تطال المرأة، والتي لا أساس لها من الصحة على الإطلاق، التي يعتمد أصحابها على الفكر والرؤية الغربية، قائلة: "أطالب بقص لسان كل من يفتى بشأن أن ينال من المرأة بفتاوى بعيدة عن صحيح الدين، لا هدف منها سوى النيل من المرأة فقط" وااهدار حقوقها التى شرعها الله.

وأكدت النصير أن الإسلام اهتم بالمرأة وأعلى من شأنها، وأصحاب الآراء التافهة، يريدون النيل منها، مشددة على ضرورة الاعتزاز بالدور التاريخى للمرأة على مر العصور. (۹۸۶۳/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.