24 November 2017 - 23:18
رمز الخبر: 437440
پ
الشيخ دعموش:
شدد نائب رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" الشيخ علي دعموش في خطبة الجمعة، على أن "الجماعات الارهابية التكفيرية وعلى رأسهم داعش، أساءت للاسلام أكثر من اساءة الغربيين للاسلام، عندما انتهجت هذا السلوك الوحشي واللاانساني باسم الاسلام، فنشرت وعلى مدى السنوات الست الماضية، الحروب والقتل والإرهاب في المنطقة والعالم، وأثارت الفتن ودمرت دولا وأضعفت جيوشها وفككت مجتمعاتها وأبادت الآلاف من الناس الأبرياء وهجرت الملايين من مناطقهم، وكل ذلك حصل باسم الدين والاسلام ودولة الخلافة".
الشيخ دعموش

وقال: "اليوم دولة الخرافة لداعش في العراق وسوريا سقطت، وسقط معها كل من صنع ودعم ورعى هذا التنظيم المتوحش وانفق عليه عشرات مليارات الدولارات ليحقق تلك الأهداف التدميرية واللاانسانية".

واعتبر أن "سقوط داعش في العراق وسوريا، هو انجاز وانتصار تاريخي واستراتيجي لمحور المقاومة ستكون له تداعيات وانعكاسات كبيرة ومهمة في المنطقة والعالم، فهو سيخلص البشرية من كوارث ومصائب وويلات المشروع الارهابي التكفيري، وسيحمي لبنان وكل دول المنطقة من هذا المشروع التدميري، وسيسقط كل الرهانات التي بنيت على وجود هذه الجماعات في منطقتنا، خصوصا لجهة احكام سيطرة وهيمنة اميركا وحلفائها على دول المنطقة وشعوبها".

ورأى أن "لبنان استطاع أن يتجاوز الأزمة التي أحدثها التدخل السعودي السافر في الشؤون الداخلية اللبنانية بفعل تمسك اللبنانيين بوحدتهم، ورفضهم للإملاءات الخارجية، والمواقف الشجاعة والحازمة لرئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب، والأداء الحكيم والمسؤول للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ومواقف بقية القوى السياسية الحريصة على الإستقرار في البلد، فإن كل هذا الأداء أفرغ المغامرة السعودية من زخمها واربك حساباتها وشكل صدمة للنظام السعودي فسقط ما في يده وفشل في خطوته".

وطالب "السعودية التي جربت العبث بلبنان وفشلت ان تتعلم من هذه التجربة، وان تأخذ العبرة مما حصل، وان تدرك ان لبنان ليس ساحة للتنفيس عن احقادها او للتعويض عن هزائمها، وان اللبنانيين لا يمكن أن يكونوا وقودا في فتنة تصنعها او مغامرة غير محسوبة تقوم بها، ولن يسمحوا لها ولا لغيرها التدخل وفرض القرارات والخيارات على اللبنانيين لتغيير المسار السياسي التوافقي بينهم".

وأكد أن "المطلوب اليوم بعد عودة رئيس الحكومة والجو الإيجابي الذي ساد في البلد ان يتعاون الجميع لمعالجة تداعيات الأزمة"، لافتا الى أن "حزب الله تعاون مع الجميع لحماية الإستقرار الداخلي، وسيقدم المزيد من التعاون للحفاظ على حكومة الوحدة الوطنية وعلى الإستقرار السياسي والأمني في البلد". (۹۸۶۳/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.