16 March 2018 - 17:37
رمز الخبر: 442505
پ
السيد فضل الله:
لفت ​السيد علي فضل الله​، خلال خطبة الجمعة الى أنه "رغم اقتراب موعد ​الانتخابات النيابية​، الا أن الصورة النهايئة للوائحوالتحالفات التي ستجري على أساسها لم تنجلِ، فالكلّ في إرباك بفعل القانون الجديد، إذ وجد الجميع أنفسهم أمام قانون لا يمكِّنهم من الحفاظ على مواقعهم أو كسب مواقع جديدة، إن هم أبقوا على تحالفاتهم السابقة التي عهدها اللبنانيون أو على مراعاتها في كل المناطق. ولذلك، تجد المصالح الانتخابية وكسب الأصوات هي الفيصل عندهم في تركيب اللوائح".
السيد فضل الله

ودعا فضل الله القوى التي تؤلّف لوائحها أو تدخل مرشّحيها في لوائح أخرى، إلى أن "تحسن اختيار المرشّحين أو اللوائح، كي لا تدفع من يؤمن بمشروعها إلى أن لا ينتخبها، لوجود أشخاص ممن هم غير مؤهلين للقيام بالمسؤولية التي يتحملونها، ولا سيما أن كثيراً من هذه التحالفات لن تستمر بعد الانتخابات"، مشددا على "أننا لا نؤيّد فاسداً أو مفسداً أو مستأثراً بالمال العام أو من لديه القابلية لذلك، إننا معنيون ببلد خالٍ من الفساد والهدر ومن المتلاعبين بمصيره ومستقبله".

وعن اقرار موازنة العام 2018: "قال على الرغم من هذا الإنجاز الذي يحول دون الصرف العشوائي للوزارات على أساس القانون الذي يتيح الصرف على قاعدة الإثني عشرية، ومن دون ضوابط وحساب قد يزيد من الأعباء، لكننا لا نرى أن التخفيضات التي جرت تمثل حلاً، بل هي من قبيل المسكنات، فالدولة لا تزال تلحس المبرد في تعاملها مع الملفات الاقتصادية، وهي لم تلجأ فعلاً إلى العلاج الجدي الحاسم في ظل الوضع القائم والارتفاع في أرقام المديونية.. والحلّ لن يكون إلا ب​سياسة​ اقتصادية تقوم على تفعيل الحركة الاقتصادية، ووقف كل مزاريب الهدر، وملاحقة كل مصادر الفساد في الإدارات، والتوظيف غير المقونن، والتلزيمات التي تجري بالتراضي، و​الأملاك البحرية​ المهدورة، ومزاريب ​النفايات​ و​الكهرباء​".

ورأى أنه "من المفارقة هنا أنَّ الدولة التي تسعى إلى خفض نفقاتها، نجد فيها من يتحدث عن توظيف يتم بعيداً عن ​مجلس الخدمة المدنية​، ومن دون رعاية موازنة، ما يرتب أعباء إضافيّة، ولحسابات انتخابية خاصة"، مشددا على "أننا لا نخاف، كما يتحدّث الكثيرون، من وصول البلد إلى حد الانهيار، فهذا البلد سيبقى محكوماً بلاءات ثلاث: لا تقسيم ولا انهيار ولا استقرار، ولكن لا نريد أن يمنع هذا الانهيار بفعل منح تقدم من هذا البلد أو ذاك، فنحن نعرف أن التقديمات لا تتم بالمجان". (۹۸۶/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.