23 March 2018 - 15:39
رمز الخبر: 442562
پ
الشيخ أحمد قبلان :
ألقى المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان خطبة الجمعة في مسجد الإمام الحسين في برج البراجنة، أشار فيها إلى "أننا في مرحلة حساسة، تكثر فيها الأحاديث السياسية، لذا نرى لزاما علينا كلبنانيين أن نكون حذرين ومتيقظين للعبة الضغوط المالية والإقليمية، التي تحاول اختراق الداخل اللبناني عبر المكون النيابي، وأن نرفض كل الإغراءات، والمحاولات التي تستهدف شعبنا وبلدنا الذي كان ولا يزال ضحية المؤامرات الأميركية والأطماع الصهيونية، مع بعض التحالفات العربية التي أنتجت داعش والنصرة كنموذج دموي وتخريبي شوه الإسلام وفتت الأمة وفرق شملها، وأن نكون مقاومين في الميادين كافة وخصوصا في صناديق الاقتراع، وأن نتحمل المسؤولية الوطنية بإنقاذ بلدنا ورفض العودة إلى لعبة الحرائق والسقوط في نفق الخراب".
 ​الشيخ أحمد قبلان​

وقال: "لذا علينا أن ندخل في هذا الامتحان المصيري بإرادة حرة وعزم كبير على مواجهة التسلط والظلم والفساد بكل أنواعه وأشكاله أينما كان، لأن البلد على شفير الهاوية، والأوضاع التي يعايشها اللبنانيون جميعا تخطت المعقول ولم يعد هناك مجال للسكوت أو الاستهتار أو اللامبالاة من قبل أي مواطن في هذا البلد، فكلنا مسؤولون وعلينا أن نمارس حقنا ودورنا وواجبنا في محاسبة كل من يتلاعب بمصير البلاد والعباد. وعليه، فإن ما جرى ويجري من فساد جراء سياسات المقاسمة والنكد والتعطيل القائمة على التحدي والكيد الطائفي والمذهبي هو الذي أوصلنا إلى ما يهدد مالية الدولة وبنيتها، وينذر بسقوطها".

وأكد المفتي قبلان أن "هذا الواقع يجب أن يتغير، وعلى اللبنانيين أن يحرروا أنفسهم من ثقافة الاستزلام والتصفيق. ولهذا يجب أن نحاسب وأن نختار وأن نقترع لكل من هو أهل وموضع ثقة، لأننا نريد وطنا ودولة ومؤسسات وجيشا وقوى أمنية واقتصادا. نعم نريد بلدا مقاوما بكل معنى الكلمة، دولة مرجعيتها الدستور والقانون، دولة تحكم باسم الشعب وتكون في خدمة الشعب، تحت عنوان "اللبنانيون متساوون في الحقوق والواجبات"، لا فرز ولا طائفية ولا عصبية بل شراكة وطنية تجمعهم ووحدة لا تزعزعها التحديات والمحاولات مهما طغت وكان حجمها".

ودعا الجميع "إلى حسم الأمور ووقف النحيب وأخذ الخيار واعتماد القرار الذي يصحح المسيرة، ويعيد السلطة إلى مصدرها وإلى أهلها الحقيقيين الذين من خلالهم وبتزكيتهم ومباركتهم تنطلق الدولة وتبدأ الرحلة نحو وطن قوي ودولة عصرية ومواطنة حقيقية وسلطات تتحمل مسؤولياتها ومؤسسات تخدم الصالح العام، وهيئات رقابية تلاحق وتكافح وتضبط الأسعار وتصون لقمة عيش الناس، وإدارات نظيفة تتميز بالكفاءة والنزاهة وتقوم بواجباتها وفق ما تنص عليه القوانين، ومواطن صالح يلتزم الانتظام العام ويحاسب نفسه قبل أن يحاسب، ليس خوفا من العقاب، بل حرصا على وطن بات يستحق التضحية والتنازل من الجميع"

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.