27 March 2018 - 16:00
رمز الخبر: 442581
پ
علماء البحرين:
أكد علماء البحرين على أن جريمة هدم المساجد لا يمكن نسيانها أو التَّغافل عنها مهما تقادم الزَّمن، ومهما حاول النظام تهوينها، أو تمييعها، أو محوها مِنْ وجدان وضمير هذا الشَّعب الأصيل المضحَّي في سبيل عزَّته، وكرامته، ودينه، وحفظ مقدَّساته، وهويَّته.
كبار علماء البحرين

أكد علماء البحرين على أن جريمة هدم المساجد لا يمكن نسيانها أو التَّغافل عنها مهما تقادم الزَّمن، ومهما حاول النظام تهوينها، أو تمييعها، أو محوها مِنْ وجدان وضمير هذا الشَّعب الأصيل المضحَّي في سبيل عزَّته، وكرامته، ودينه، وحفظ مقدَّساته، وهويَّته.

العلماء قالوا في بيان بمناسبة الذّكرى السَّابعة لجريمة هدم المساجد في البحرين «ان في مثل هذا اليوم وخلال فترة الطّوارئ التي سمّيت بالسَّلامة الوطنيّة قام النّظام وبمباشرة مِنْ أجهزتِه الأمنيّة وبمساندة مِنْ الإعلام التّحريضي وقوات درع الجزيرة التي دخلت البحرين قبل ١٢ يومًا بهدم مسجد الكويكبات بمنطقة الكورة، واستمر مسلسل جريمة هدم المساجد حتى بلغت ٣٨ مسجدًا خلال أسبوعين تقريبًا، وتلاها بعد ذلك مئات التعدّيات على المساجد والحسينيات والمقامات والمقدّسات».

وشدَّدوا على ان هذا الملف سيبقى دليلًا واضحًا على الاضطهاد والازدراء الطّائفي الرّسمي الممنهج ضدَّ المكوّن الأكبر والأصيل في هذا الوطن، وسيبقى دليلًا قويًا ومكذّبًا لكلِّ ادعاءات النّظام مِنْ رفعه شعارات الحرّيات الدّينية، والمعتقد، والتّسامح الدّيني، وحرّية ممارسة الشّعائر وأمثالها.

واختتم العلماء بيانهم بتحية شعب البحرين المؤمن في الدّفاع عن المساجد والمقدّسات والحقوق، مستنكرين عدم تسمية أو محاسبة ومعاقبة أيَّ فردٍ ممّن ساهم وشارك في هذه الجريمة النكراء.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
الاکثر تعلیقا
الاکثر قراءة