21 April 2018 - 14:45
رمز الخبر: 443028
پ
الشيخ ماهر حمود:
اشار رئيس ​الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة​ ​الشيخ ماهر حمود​ إلى انه "من الصعب جدا الجمع بين الشعارين: بين الاصلاح و​محاربة الفساد​ من جهة وبين الموقف المبدئي من المقاومة وتثبيت المواقف الوطنية من قضايا الامة الكبرى وعلى رأسها ​فلسطين​ ومواجهة الاستكبار ومحاولات الهيمنة الاميركية والغربية على بلادنا ونفطنا وثرواتنا من جهة اخرى".
 الشيخ ماهر حمود

وشدد حمود على ان "الاستعدادات للمعركة الكبرى قد تطغى على أي شعار آخر، ولكن اليوم وباعتبار ان المقاومة تملك امكانيات كبيرة وتتهيء بشكل كبير للمواجهة الكبرى، وباعتبار ان جمهور المقاومة الواسع يطلب منها الانخراط في معركة مواجهة الفساد، فعلى المقاومة بإمكانياتها وجمهورها الدخول في هذه المعركة لأنها حصن ودعم للمقاومة ودفع للمسيرة الى الامام وهذا ما سيكون ان شاء الله الذي يجب ان نؤكده ان الذي اصلحته المقاومة هو امر عظيم على مستوى الامة على مستوى التاريخ، انها تعمل على اصلاح وجهة الامة التي انحرفت عن المبادئ الكبرى ولتستسلم للإحباط واليأس وصولا الى الانخراط في مشاريع الاستسلام الذليلة، اثبتت المقاومة ان الامة قادرة على الانتصار رغم كل ما حصل... ان المقاومة بهذا المعنى تصلح عقل الامة ودينها وهويتها ودورها، وهذا هو الاصلاح الرئيسي الذي لا يجاريه اصلاح". (۹۸۶/ع۹۴۰)

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.