25 April 2018 - 16:34
رمز الخبر: 443152
پ
الشيخ ماهر عبدالرزاق:
أكد رئيس حركة الإصلاح والوحدة الشيخ ماهر عبدالرزاق، في كلمة له خلال استقباله وزير الدفاع ​يعقوب الصراف​، أنه "إذا كانت الإنتخابات المقبلة هي منافسة فلتكن المنافسة على من يعطي الخير أكثر ل​لبنان​ ولتكن هذه الإنتخابات جسراً نعبر بها نحو وحدة الوطن الذي هو بحاجة لكل أهله في كل المواقع وعلى كافة الصعد للحفاظ على أمنه وإستقراره"، مشيراً الى أن "لبنان كان ولا يزال مدرسة الوحدة الوطنية ومدرسة التعايش والتسامح".
سماحة الشيخ ماهر عبدالرزاق

وحذّر عبد الرزاق من أن "إستخدام الخطاب الطائفي التحريضي لا يخدم مصلحة لبنان وعلينا إستخدام الخطاب الوحدوي الجامع وعلينا جميعاً أن نكون موحدين ونعي خطورة المآمرة على بلدنا"، مشددا على "أننا في لبنان نجدد تأكيدنا الوقوف خلف جيشنا الباسل و​المؤسسة العسكرية​ التي تعمل على مستوى الوطن وعكار لها الفخر بأنها تحتضن هذه المؤسسة بخيرة شبابها وهذه المؤسسة هي الملاذ الآمن لكل اللبنانيين ونحن نفتخر بمقاومتنا ونهجها المقاوم كما نفتخر برجال كبار حموا لبنان وحافظو على امنه واستقراره وهم رئيس الجمهورية ​ميشال عون​ الذي أعطى للوطن الكرامة والعزة والأمين العام ​السيد حسن نصرالله​ ودولة رئيس ​مجلس النواب​ ​نبيه بري​ هؤلاء الكبار الذين هم الضمانة لوحدة هذا البلد والذين جعلوا هذا البلد الصغير بجغرافيته كبيراً بإنجازاته يتحدث به العالم وهذا هو لبنان بجيشه ومقاومته وبفخامته القوي الحامي لهذا البلد".

ثم أثنى الصراف على "دور عبد الرزاق الوطني الكبير في عكار وكل لبنان"، داعياً "اياه إلى تكريس الوحدة الوطنية بين كل مكونات الشعب والتمسك بأرضنا وبوحدتنا وقيمنا وتاريخنا الناصع والمشرف"، مشدداً على أن "مثل هذه اللقاءات من شأنها أن تقوي الروابط الأخوية و​المحبة​ بين كل مكونات ​الشعب اللبناني​". (۹۸۶/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.