06 May 2018 - 11:38
رمز الخبر: 443410
پ
ممثل الأديان الروسية:
اعتبر ممثل الأديان في جمهوريات قازان وتترستان في الإتحاد الروسي 'فيوفان' إن البشر وبعد حقبة القرون الوسطى وصلوا إلى حد الإكتفاء الذاتي مما جعلهم يغيرون من تعاملهم مع البيئة وعملوا على تدميرها.
عالي جناب فيوفان

وخلال الإجتماع الحادي عشر لمركز حوار الأديان والثقافات والكنيسة الأرثوذوكسية الروسية الذي عقد السبت في طهران تحت عنوان 'الأديان والبيئة' تلا ممثل الأديان في جمهوريات قازان وتترستان في الإتحاد الروسي 'عالي جناب فيوفان' في البداية رسالة زعيم الكنيسة الأرثوذكسية الروسيه البطريارك 'كريل' إلى الإجتماع والتي أشار من خلالها إلي قضية البيئة وظهور حالة الشعور بالعظمة لدى البشر.

واعتبر إن ازمة البيئة تأتي دوماً نتيجة الأزمة الفكرية وإن هذه الأزمة وجدت في حقبة القرون الوسطى مشيراً إلى إن حالة الشعور بالعظمة لدى البشر أدت إلى تغيير تعاملهم مع البيئة وبالتالي ظهرت أزمة البيئة.

واعتبر إن الأزمات السياسية والإجتماعية وإعادة بناء الهياكل التاريخية هي نتيجة للضغوط التي يمارسها الإنسان على الطبيعة وقال: إن الجهود المبذولة من قبل قادة الأديان العالمية ممثلين بإيران والأخوة الأرمن وكنيسة الأرثوذوكس الروسية تؤكد على ضرورة تغيير تعامل البشر مع البيئة.

يذكر إن إجتماع مركز حوار الأديان والثقافات وكنيسة الأرثوذوكس الروسية يعقد في طهران بمشاركة 9 من زعامات الكنيسة المسيحية في قازان وتترستان بالإضافة إلى أسقف كنيسة 'نيكو لايوفسكي' الروسية وعدد من الشخصيات الدينية والثقافية الإيرانية من بينهم رئيس المجلس الأعلى للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية والمساعد الخاص لرئيس الجمهورية لشؤون الاعراق والأديان. (۹۸۶/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.