07 May 2018 - 19:17
رمز الخبر: 443460
پ
رئيس القضاء الايراني:
اعتبر رئيس القضاء الايراني آية الله "صادق أملي لاريجاني" ان تهديد الرئيس الاميركي بالانسحاب من الاتفاق النووي يهدف الى توتير الاوضاع في البلاد.
اية الله املي لاريجاني

واشار آية الله آملي لاريجاني في اجتماع كبار المسؤولين القضائيين اليوم الاثنين الى تهديدات الرئيس الاميركي دونالد ترامب حول الانسحاب من الاتفاق النووي وقال: ان جزءا من اهداف الساسة الاميركان في توجيه هذه التهديدات واضحة بالنسبة للشعب والمسؤولين الايرانيين، فاميركا لم تنفذ ايا من تعهداتها منذ ان وقعت على الاتفاق النووي.

واشار آية الله آملي لاريجاني الى اهم تعهد وافقت عليه اميركا هو الغاء الحظر وهذا الامر لم تنفذه بل زادت من اجراءات الحظر على ايران، واستنادا الى ذلك فان انسحاب اميركا من الاتفاق النووي لن يتسبب في ايجاد اي مشكلة للجمهورية الاسلامية الايرانية.

واوضح رئيس السلطة القضائية ان الهدف الرئيسي لاميركا من التهديد المستمر بالانسحاب من الاتفاق النووي توتير الاوضاع والتأثير على الوضع الاقتصادي في البلاد، مضيفا: ان اميركا تحاول الايحاء بانه اذا انسحبت من الاتفاق النووي، فان ايران ستواجه مشاكل اساسية في حين ان بلادنا تعتمد في ادارتها على الامكانيات الداخلية، وان تطور البلاد لايرتبط مطلقا على الانفراجات المزعومة لاميركا وعملائها.

من جانب آخر وصف رئيس السلطة القضائية قرار محكمة اميركية بأدانة الجمهورية الاسلامية الايرانية بدفع تعويضات عن هجمات 11 سبتمبر، بانها مسرحية هزلية واستمرار للممارسات الشريرة الاميركية ضد ايران.

وقال: ان الرأي العام العالمي وكذلك المواطنين الاميركيين يعرفون جيدا ان خلف هجمات 11 سبتمبر، هي القاعدة والسعودية الا ان السعودية وبعد دفعها اموالا باهضة للادارة الاميركية حالت دون كشف الوثائق السرية المرتبطة بدورها في هذه الهجمات، واليوم نرى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية التي لا صلة لها مطلقا بهذا الحادث يحكم عليها بدفع تعويضات باهضة، ليتمكنوا بهذه الذريعة من سرقة ارصدة الشعب الايراني وثرواته.

واضاف رئيس السلطة القضائية: نحن واثقون بانه يمكننا تجاوز المشكلات الراهنة من خلال تعزيز الوحدة والوفاق بين الشعب والمسؤولين وفي ظل التدابير والتوجيهات الحكيمة لقائد الثورة، لاننا نعتقد بان ثروات وقدرات وامكانيات البلاد ضمانة لاقتدار ايران الاسلامية، ويكفي ان يعمل المسؤولون مع الشعب لتعزيز الشعور بالثقة بالنفس كي نصنع النصر النهائي للبلاد. 

ولفت آية الله آملي لاريجاني الى ان العدو يحاول ابتزاز ايران مضيفا: ان اميركا تريد الحاق موضوع الانسحاب من الاتفاق النووي بالمطالب الاخرى ومن بينها عدم تطوير ايران لقدراتها الدفاعية، في حين اكد المسؤولون الايرانيون ان الجمهورية الاسلامية لن تتفاوض مطلقا في مجال الدفاع عن الشعب والبلاد، وان محاولة ادراج مسائل مثل القدرات الصاروخية والدفاعية الايرانية في الاتفاق النووي بانه عمل عبثي من قبل الاعداء.

وفيما يتعلق بحجب تطبيق التليغرام للتراسل الفوري، اوضح رئيس السلطة القضائية بان آلاف الشكاوى رفعت الى القضاء حول التليغرام وعدد آخر من التطبيقات الاخرى بان حقوقهم تم التجاوز عليها عن طريق هذه التطبيقات، وشاهدنا ان هذا التطبيق تحول الى ارضية آمنة للمجرمين.

واشار آية الله آملي لاريجاني الى ان مسؤولي تطبيق التليغرام لم يتعاونوا مع المسؤولين الايرانيين في عدم تقديم مساعدة الى المجرمين، الا انهم امتنعوا عن التعاون في هذا المجال، مؤكدا ان حجب تطبيق التليغرام كان من اجل استيفاء حقوق المواطنين. (۹۸۶/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.